طائرات النظام تجدد قصفها أحياء حلب بالبراميل المتفجرة   
السبت 1436/6/29 هـ - الموافق 18/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:16 (مكة المكرمة)، 14:16 (غرينتش)

جددت طائرات النظام السوري، اليوم السبت، قصف أحياء في حلب بالبراميل المتفجرة، فاستهدفت منطقة باب الحديد وحي الشعار، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، في حين اشتبكت قوات المعارضة في محافظة حمص وسط البلاد مع تنظيم الدولة الإسلامية في إحدى الجبهات، ومع قوات النظام في جبهات أخرى.

فقد قتل خمسة أشخاص وجرح آخرون في منطقة باب الحديد في مدينة حلب القديمة شمال غربي سوريا، جراء قصف طيران النظام السوري المنطقة بالبراميل المتفجرة.

وفي حي الشعار شرقي المدينة، أصيب عدة أشخاص إثر سقوط برميل متفجر على الحي مما أحدث دمارا كبيرا في المباني السكنية والمحال التجارية.

يُذكر أن الضربات الجوية للنظام السوري على أحياء مدينة حلب القديمة -الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة- مستمرة لليوم السابع على التوالي.

وتتصدر حلب قائمة المدن السورية من حيث أعداد الضحايا بسبب البراميل المتفجرة التي تتعرض لها منذ نحو ثلاث سنوات.

وكان مفتي الجمهورية أحمد حسون قد أدلى، في الآونة الأخيرة، بتصريحات طالب فيها بإبادة أحياء حلب ردا على القذائف التي تسقط على مناطق سيطرة النظام.

وفي وسط البلاد، اندلعت معارك بين كتائب المعارضة وتنظيم الدولة صباح اليوم بمحيط بلدة القريتين بريف حمص الشرقي، ما أسفر عن مقتل عنصر من مقاتلي المعارضة واثنين من التنظيم، وسط قصف نفذته قوات النظام بقذائف المدفعية على أطراف البلدة.

وذكرت شبكة مسار برس أن اشتباكات اندلعت في محيط قرية المخرم الفوقاني بين المعارضة وقوات النظام التي قصفت بالدبابات أطراف مدينة تدمر وباديتها.

وفي الريف الشمالي، جددت قوات النظام استهداف أطراف مدينتي تلبيسة والرستن وقريتي حوش حجو والهلالية بقذائف الهاون والدبابات، وذلك بالتزامن مع اشتباكات متقطعة بينها وبين مقاتلي المعارضة على الجبهتين الجنوبية لقرية الهلالية والشرقية لمدينة تلبيسة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة