الجنرال جون آلن   
السبت 1435/11/19 هـ - الموافق 13/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:56 (مكة المكرمة)، 8:56 (غرينتش)

جون آلن جنرال أميركي متقاعد، كان قائدا للقوات الأميركية في أفغانستان، ولعب دورا أساسيا في الحرب بالعراق، واختير في سبتمبر/أيلول 2014 منسقا للتحالف الدولي الذي تبنيه الولايات المتحدة للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية.

المولد والتعليم:
ولد جون آلن في 15 ديسمبر 1953 بولاية فيرجينيا، وتخرج في أكاديمية البحرية الأميركية عام1976، ثم حصل على بكالوريوس في تحليل وإدارة العمليات العسكرية، وماجستير في علم الدراسات الأمنية من جامعة جورج تاون، كما حصل على ماجستير من جامعة وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في إستراتيجية الاستخبارات، ولديه ماجستير ثالث في إستراتيجية الأمن القومي من الكلية الحربية الوطنية.

المناصب والمهام:
بدأ آلن حياته العملية ضابطا بإحدى كتائب المارينز، قبل أن يلتحق بعدة دورات استخبارية ليكون أول عضو من المارينز في مجلس العلاقات الخارجية الأميركي.

وفي عام 1988، تفرّغ آلن للتدريس بالأكاديمية البحرية الأميركية، واختير كأفضل محاضري العلوم السياسية في الأكاديمية عام 1990.

وفي عام 1992، اختير للخدمة في قيادة سلاح المارينز، وتنقّل بين الوحدات التي شاركت في حروب البلقان في 1995 و1996 قبل أن يعين نائبا لمدير الأكاديمية البحرية الأميركية في 2001. وفي عام 2006 عين مديرا للعلاقات العامة بمكتب وزير الدفاع.

سافر آلن للعراق ضمن كتائب المارينز التي انتشرت في الأنبار، ثم عين نائبا لقائد القيادة المركزية عام 2008، وقد نجح في نسج علاقات مع عدد من شيوخ العشائر السنية مكنته لاحقا من تشكيل "الصحوات" التي قاتلت تنظيم القاعدة وتمكنت من إخراجه من المناطق السنية التي كانت تعد معقلا له.

وفي عام 2010، اختير لقيادة القيادة المركزية للعمليات العسكرية الأميركية بأفغانستان، نيابة عن الجنرال ديفيد بترايوس. ثم تولى قيادة قوة التحالف الدولي في أفغانستان (إيساف) بين عامي 2011 و2013.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2012 عين قائدا أعلى لقوات حلف الناتو -أحد أرفع المناصب في الجيش الأميركي- إلا أن تعيينه في هذا المنصب سرعان ما علق بسبب تحقيق فتح بحقه على خلفية مراسلات اعتبرت "في غير محلها" جرت بينه وبين إحدى النساء، ولكنه تمت تبرئته لاحقا.

وأثناء مهمته في أفغانستان تولى الجنرال آلن الإشراف على انسحاب 33 ألف جندي أميركي أرسلوا كتعزيزات إلى هذا البلد في نهاية 2009. وقبل ذلك تولى منصب نائب قائد القيادة الأميركية الوسطى المكلفة بقيادة العمليات العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى.

وفي فبراير/شباط 2013، أعلن آلن تقاعده، وعرض عليه الرئيس الأميركي باراك أوباما تولي القيادة العليا لحلف الأطلسي لكنه رفض العرض لأسباب صحية وعائلية.

قيادة التحالف
وفي سبتمبر/أيلول 2014، اختار وزير الخارجية الأميركي جون كيري الجنرال المتقاعد جون آلن لقيادة التحالف الذي تشكله الولايات المتحدة لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، وهي مهمة يراها محللون سياسية أكثر من كونها عسكرية.

وعزت مصادر أميركية اختيار آلن -الذي خاض تجربة عامين بالعراق- لهذه المهمة إلى تمتعه بعلاقات جيدة مع العشائر السنية في الأنبار ومناطق أخرى من العراق، إضافة إلى علاقاته الوثيقة بالإسرائيليين.

وقالت ماري هارف مساعدة المتحدثة باسم الخارجية إن آلن يتبع في مهمته وزير الخارجية جون كيري وليس وزارة الدفاع.

وهذه ليست المهمة الأولى التي يكلف بها آلن من قبل كيري بالمنطقة خلال هذا العام، فقد أرسله إلى تل أبيب أثناء العدوان الأخير على غزة كمستشار أمني له.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة