الولايات المتحدة تعرض استقبال 1700 لاجئ عراقي   
السبت 1428/9/11 هـ - الموافق 22/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 11:49 (مكة المكرمة)، 8:49 (غرينتش)

واشنطن ربطت تأخير قبول لاجئين عراقيين بعدم منح سوريا تأشيرات لدبلوماسييها (الفرنسية)


توقع مسؤولون أميركيون أن تقبل الولايات المتحدة نحو 1700 لاجئ عراقي بحلول نهاية الشهر الجاري، على أن يتم إعادة توطين ألف لاجئ شهريا ابتداء من منتصف أكتوبر/تشرين الأول.

وقال مستشار وزارة الأمن الداخلي بول روزينزويغ إنه بعد أن أنشأت وكالات اللاجئين الأميركية مراكز فرز في الدول المجاورة للعراق، أصبح العمل يسير بشكل سلس مما سيمكن من إنجاز إجراءات ألف شخص شهريا.

وأوضح روزينزويغ خلال مؤتمر صحفي أن بلاده ستقوم العام المقبل بإعادة توطين 12 ألف عراقي من إجمالي سبعين ألف يتوقع انتشارهم بأرجاء العالم.

وشدد روزينزويغ خلال المؤتمر الصحفي على أنه مع استمرار إجراءات قبول "اللاجئين الذين يستحقون عطفنا, إلا أننا لن نقوم بأي خطوة من شأنها خلق مخاطرات أمنية لا لزوم لها".

وأجبر الاقتتال الطائفي وأعمال العنف التي أعقبت الغزو الأميركي للعراق عام 2003 نحو أربعة ملايين شخص على ترك ديارهم. ويتواجد أكثر من مليوني نازح داخل العراق نفسه، ويعتقد أن نحو 2.2 مليون لاجئ موجودون في سوريا والأردن حسب بيانات الأمم المتحدة.

وكان ساسة أميركيون ودبلوماسيون قد أبدوا استياءهم علنا من أن اللاجئين يواجهون فترات انتظار تصل إلى عامين بسبب الاختناقات الناجمة عن البيروقراطية، والإجراءات الأمنية الصارمة التي تطبق في البلاد منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

طابور سيارات للاجئين يغادرون العراق باتجاه سوريا عبر معبر التنف (الفرنسية)
من جهتها قالت مديرة القبول بمكتب شؤون السكان واللاجئين والهجرة في وزارة الخارجية الأميركية تيري روش إن عملية استيعاب اللاجئين "تسارعت بشكل مثير" خلال الأشهر الأخيرة.

وأضافت أنه بحلول الخميس (أمس الأول) بلغ عدد العراقيين الذين تم قبولهم للاستقرار الدائم في الولايات المتحدة 1135 عراقيا مقابل 190 في نهاية يوليو/تموز.

مسؤولية سورية
وعزت روش هذا التأخير إلى عملية إنشاء نظام للتعامل مع اللاجئين وإلى قرار سوريا المتعلق برفض منح تأشيرات دخول للأميركيين الذين يجرون لقاءات مع اللاجئين.

وأحالت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين نحو عشرة آلاف عراقي وأفراد عائلاتهم في الأردن وسوريا ومصر وتركيا ولبنان إلى الولايات المتحدة لدراسة إعادة توطينهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة