كيف تحصل على حمّام ساونا صحي؟   
الأحد 12/2/1435 هـ - الموافق 15/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:28 (مكة المكرمة)، 12:28 (غرينتش)
الساونا لا تناسب الجميع (غيتي)
يقول البعض إن للساونا فوائد صحية جمة، إذ قد تساعد على الاستشفاء بعد ممارسة الرياضة، وتساعد على الشعور بالراحة والاسترخاء. وللحصول على هذه الفوائد أكد فولفغانغ فيزياك رئيس الرابطة الألمانية لأطباء الباطنة بالعاصمة برلين ضرورة الالتزام بالقواعد المهمة التالية عند الذهاب إلى الساونا:
  • عدم الذهاب إلى الساونا بعد تناول الطعام وامتلاء المعدة، إذ يؤدي ذلك للتحميل على الدورة الدموية بالجسم بشكل إضافي، إلى جانب الإجهاد الذي تتعرض له أثناء الساونا، وهذا ناجم عن حقيقة أن المعدة تكون في حالة نشاط بفعل عملية الهضم في هذا الوقت.
  • يجوز تناول بعض المشروبات بين جلسات الساونا، أما بعد إنهاء الجلسات بالكامل ينبغي إعادة إمداد الجسم بالسوائل التي فقدها بفعل عملية التعرق.
  • تعد حمامات الساونا غير مناسبة للأشخاص المصابين باضطرابات القلب والأوعية الدموية أو الذين يعانون ارتفاعا شديدا في ضغط الدم، وكذلك المصابين بأحد أمراض الرئة المزمنة.
  • لا يجوز اصطحاب الرضع أو الأطفال الصغار إلى الساونا، وذلك لأن فقدان كميات كبيرة من السوائل يشكل خطورة كبيرة عليهم، وبالنسبة لكبار السن فليست هناك حدود عمرية للذهاب إلى الساونا طالما أنهم يتمتعون بصحة جيدة.
  • لا يجوز الذهاب إلى الساونا عند الإصابة بارتفاع في درجات الحرارة أو حمى.
  • تمنح الساونا الجسم شعورا بالاسترخاء بعد ممارسة الأنشطة الحركية، ولكن لا يجوز الدخول إلى حمام الساونا بعد الانتهاء مباشرة من ممارسة الرياضة كالجري في الماراثون مثلا، إذ يجب أن يحصل الجسم على قسط من الراحة أولا.
  • نظرا لأن الساونا تعمل على تنشيط الدورة الدموية ومن ثم الجسم بأكمله، لذلك يتسبب الذهاب إليها خلال فترات المساء المتأخرة بالإصابة ببعض اضطرابات الخلود إلى النوم لدى بعض الأشخاص، ولذلك يفضل الذهاب إليها خلال فترات النهار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة