ارتفاع حصيلة تفجيري الجزائر إلى 37 قتيلا   
الأحد 1428/12/7 هـ - الموافق 16/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:41 (مكة المكرمة)، 21:41 (غرينتش)
تفجيرا الجزائر خلفا أحد أعلى الخسائر في صفوف موظفي الأمم المتحدة (الفرنسية-أرشيف)  

ارتفع عدد القتلى في التفجيرين اللذين وقعا بالعاصمة الجزائرية الثلاثاء الماضي إلى 37 شخصا.
 
وأعلنت وزارة الداخلية الجزائرية أمس أن هذه الحصيلة الجديدة تأتي بعد انتشال ثلاث جثث لموظفين جزائريين في الأمم المتحدة من تحت أنقاض مكاتب المنظمة الدولية في حي حيدرة.
 
وكانت الحصيلة السابقة قد أشارت إلى مقتل 34 شخصا وإصابة 177 بجروح في وقت تحدثت فيه مصادر طبية عن مقتل ما بين 62 و72 شخصا.
 
ومن جهتها أكدت منظمة الأمم المتحدة مقتل 17 من موظفيها في التفجيرين بعد أن كانت الحصيلة السابقة تشير إلى مقتل 11 موظفا.
 
وقالت المتحدثة باسم المنظمة الدولية ماري أوكابي خلال مؤتمر صحفي إن الموظفين القتلى هم 14 جزائريا، ودانماركي، وسنغالي، وفلبيني.
 
دقيقة صمت
وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إنه علم بحزن عميق أن عدد القتلى في التفجير بالجزائر أعلى مما كان متوقعا. وطلب في بيان من موظفي المنظمة الدولية الوقوف دقيقة صمت حدادا على القتلى يوم الاثنين.
 
وتعتبر هذه الحصيلة من أعلى الخسائر البشرية بين موظفي الأمم المتحدة بعد تفجير مقرها ببغداد في أغسطس/آب 2003 حيث قتل 22 موظفا بينهم مبعوث الأمم المتحدة البرازيلي سيرجيو دي ميلو.
 
وكان جناح تنظيم القاعدة في شمال أفريقيا المعروف باسم "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" قد تبنى تفجيرين انتحاريين بسيارات مفخخة قرب مقر المحكمة العليا ومقر الأمم المتحدة الذي يضم مكاتب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومفوضية اللاجئين ومنظمة العمل الدولية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة