ترحيب وتخوف من تجميد مليشيات الصدر   
الجمعة 1436/5/2 هـ - الموافق 20/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:27 (مكة المكرمة)، 17:27 (غرينتش)

علاء يوسف-بغداد

قال المتحدث الرسمي لكتلة الأحرار بالبرلمان العراقي حسين العواد إن قرار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر تجميد "سرايا السلام" ولواء "اليوم الموعود" بادرة حسن نية تجاه الأطراف الأخرى، "كي نكون أخوة متحابين ونجعل السلاح حصرا بيد الدولة".

وكان مقتدى الصدر -الذي يتزعم أيضا كتلة الأحرار- أصدر الثلاثاء قرارا بتجميد عمل المليشيات التابعة لتياره إلى أجل غير مسمى.

وطالب الصدر بكشف قتلة قاسم الجنابي -وهو شيخ عشيرة سنية- وأقاربه، وأكد أن العراق لا يعاني من شذّاذ الآفاق، بل يعاني من "المليشيات الوقحة".

وأضاف العواد للجزيرة نت أن على الحكومة العراقية والبرلمان إقرار قانون يحصر السلاح بيد الدولة، وطالب كل الفصائل بتقوية الجيش.

وأكد العواد أن أزمة سياسية حدثت بعد انسحاب النواب السنة من البرلمان إثر مقتل الشيخ قاسم سويدان الجنابي.

العواد اتهم واشنطن بالعمل على ضرب السنة بالشيعة (الجزيرة نت)

الشراكة الوطنية
وأوضح أن المزاج ما زال متعكراً داخل البرلمان، وقال إن الانسحابات لا تخدم حكومة الشراكة الوطنية.

واتهم العواد الولايات المتحدة الأميركية بخلط الأوراق لإحداث فتنة داخل العراق، لأن وفاق الكتل السياسية لا يروق لها، واتهم واشنطن بالعمل على ضرب السنة بالشيعة حتى تعود الحرب الطائفية.

وفي هذا السياق، أكد النائب عن تحالف القوى العراقية -المظلة السياسية للسنة- محمد نوري أنه "لم يعد أمامنا سوى طريقين: فإما أن ننزلق إلى فتنة طائفية جديدة لا تختلف عن فتنة عام 2006، أو نتحمل المسؤولية ونقف بحزم ضد أطراف تريد" تمزيق البلد.

وأشار نوري للجزيرة نت إلى أن اغتيال الشيخ قاسم الجنابي جريمة كبيرة رد عليها الصدر بشكل إيجابي وشجاع".

وقال إن عملية قتل الجنابي كانت منظمة بالكامل، مما يتطلب اتخاذ إجراءات فاعلة وحقيقية، مضيفا أن مبادرة الصدر بمثابة درس للجميع، وبالتالي فإنه يتوجب على الآخرين ممن لديهم مليشيات أو أجنحة عسكرية أن يحذوا حذوها لحماية أرواح المواطنين من كل الطوائف والأديان.

اللبان دعا الصدر للتراجع عن تجميد عمل المليشيات التابعة له (الجزيرة نت)

دعوة للتراجع
من جهته، دعا النائب عن ائتلاف دولة القانون صادق اللبان مقتدى الصدر إلى التراجع عن قرار تجميد سرايا السلام، والانتظار لحين انتهاء المرحلة والتحدي الخطير الذي يواجهه العراق في مواجهة المسلحين.

وقال إن قوات الحشد الشعبي تخوض معارك شرسة في أغلب المحافظات ضد المسلحين للدفاع عن العراق ومقدساته.

وأضاف أن سرايا السلام تعتبر من التشكيلات المهمة والفعالة في الحشد الشعبي المتواجدة في مناطق حساسة في محافظة صلاح الدين وغيرها.

وبين أن تجميدها من شأنه أن يؤثر سلبا على أداء القوات الأمنية ويزيد من قوة "التنظيمات الإرهابية".

لكن مليشيا حركة "عصائب أهل الحق" بزعامة الشيخ قيس الخزعلي قالت إن "سرايا السلام" التابعة للتيار الصدري متوقفة عن العمل منذ شهر، مشيرة إلى أن قرار تجميدها لا يشكل أي فراغ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة