المخابرات الأميركية تعيد النظر في تقرير بشأن العراق   
الأربعاء 4/4/1424 هـ - الموافق 4/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش
نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مصادر مخابراتية رفيعة المستوى أن المخابرات المركزية الأميركية تعيد النظر في تقرير مهم أعد قبل الحرب وخلص إلى أن نظام صدام حسين امتلك أسلحة بيولوجية وكيمياوية.

وقال مسؤول مطلع على عملية مراجعة التقرير في المخابرات الأميركية لنيويورك تايمز إن مصداقية تقارير المخابرات بشأن برامج أسلحة العراق تراجعت كثيرا بعدما غادر مفتشو الأسلحة العراق عام 1998.

وذكرت الصحيفة أن محققي المخابرات الأميركية يعتزمون مطالبة وزارة الدفاع (البنتاغون) بمشاركة وحدة المخابرات الخاصة بها في جمع المعلومات عن برنامج الأسلحة العراقي.

ويأتي ذلك في وقت تتصاعد فيه حدة الانتقادات الدولية للولايات المتحدة وبريطانيا لعدم تقديمهما دليلا دامغا حتى الآن يثبت وجود برنامج أسلحة دمار شامل عراقي.

توني بلير

بلير على المحك

وبينما قررت لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان البريطاني بدء التحقيق في دوافع رئيس الوزراء توني بلير في مهاجمة العراق، وتوجيه تهم له بتضليل البرلمان والرأي العام بشأن برنامج الأسلحة العراقية غير التقليدية،
أظهر استطلاع للرأي أن بلير يغامر بفقدان تأييد الناخبين وأن البريطانيين منقسمون تقريبا في ما يتعلق بمصداقية بلير.

وشكك 43% ممن شملهم الاستطلاع في صحة المعلومات التي قدمها بلير، في حين قال 60% منهم إن قضية الأسلحة العراقية ستؤثر كثيرا في فرص الحزب في الانتخابات العامة، وأكد 18% أنهم ربما يغيرون الحزب الذي يمنحونه أصواتهم إذا لم يتم العثور على أسلحة محظورة في العراق.

من جهة أخرى ذكرت صحيفة التايمز البريطانية أن خبراء أميركيين وبريطانيين اكتشفوا أن العراق كان يطور صاروخا محظورا يبلغ مداه 960 كم مع أنه لم يكن يسمح للعراق بامتلاك صواريخ يتجاوز مداها 150 كم بموجب القرارات الدولية.

لكن مصادر حكومية رفيعة قالت للصحيفة "نحتاج إلى أدلة كافية تثبت وجود برنامج لأسلحة كيميائية، لأن التركيز كان خصوصا على هذا النوع من الأسلحة ونحتاج لمعرفة سبب عدم استخدام صدام لهذه الأسلحة ضد قوات التحالف".

من جانبها قالت صحيفة ديلي ميرور إن نحو مائة خبير عسكري بريطاني سينضمون لفريق من 1400 شخص تشكل أخيرا بمبادرة أميركية للبحث عن أسلحة الدمار الشامل في العراق. وقالت الصحيفة إن الخبراء فتشوا 87 موقعا ولم يعثروا على شيء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة