المرشحون لتمثيل الجمهوريين للانتخابات الأميركية 2008   
الجمعة 25/12/1428 هـ - الموافق 4/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:04 (مكة المكرمة)، 15:04 (غرينتش)

مايك هوكابي محتفل بالنصر بعد فوزه في الانتخابات التمهيدية لحزبه في ولاية أيوا (رويترز)

مع انطلاق انتخابات المجالس الحزبية الممهّدة لانتخابات الرئاسة الأميركية، استقر التنافس على تمثيل الحزب الجمهوري بين سبع شخصيات هي:

1- رودولف جولياني
الرجل الستيني (63 عاما) الذي اشتهر اسمه بسبب طريقة تعامله مع آثار هجمات سبتمبر/أيلول 2001 حيث كان يشغل حينها منصب رئيس بلدية نيويورك (1994-2001)، حتى أطلق عليه اسم "عمدة أميركا".

إلا أن هذا لم يمنع أداءه من التعرض لانتقادات من يسار الحزب، كما أن مسؤولين سابقين في فرق إطفاء نيويورك اتهموه بعدم اتخاذه إجراءات السلامة الضرورية أثناء عمليات البحث بين الانقاض، ما تسبب بسقوط عدد من القتلى.

جعل جولياني من محاربة الإرهاب ومخاطره الموضوع  المحوري لحملته الانتخابية، ولكن تأخذ عليه قاعدة الجمهوريين مواقفه المؤيدة لمثليي الجنس وإقراره بحق الإجهاض.

2- مايك هوكابي
قس معمداني (52 عاما) وحاكم سابق لولاية أركنسو (1996-2007) يحظى بتاييد قسم من اليمين الديني، كان شبه مجهول قبل فوزه في المجالس الانتخابية للجمهوريين، ويفتقر إلى المال والتنظيم والخبرة في السياسة الخارجية.

بنى حملته على مواقف يمينية في المواضيع الاجتماعية وذات توجه اجتماعي في المواضيع الاقتصادية، يتهمه منتقدوه بالتساهل في موضوع الهجرة غير الشرعية، كما يأخذون عليه تساهله في العفو عن مجرمين حين كان حاكما.

3- ميت رومني
رجل أعمال ثري (60 عاما) برز عام 2002 بإدارته الماهرة للألعاب الاولمبية الشتوية في سالت ليك سيتي.

ينتمي لطائفة المورمون، وحاكم سابق لولاية ماساتشوستس (2003-2007) يحظى بتأييد في صفوف اليمين المحافظ، وتتسم مواقفه بالتطرف في المسائل الاجتماعية وفي موضوع الهجرة.

4- جون ماكين
سيناتور عن أريزونا مشهور بأنه من أبطال فيتنام ومن المرشحين ذوي الحظوظ العالية في الفوز، لكن عمره قد يشكل عائقا إذ هو في الـ71 من عمره وسيكون في حال فوزه في الانتخابات في سن 72.

هزمه جورج بوش الابن في الانتخابات الحزبية العام 2000. وهو من مؤيدي الحرب في العراق، غير أنه ميز مواقفه عن المحافظين الجدد بإدانته التعذيب في السجون العراقية وفي معتقل غوانتانامو.

كما أثار معارضة قسم من الناخبين المحافظين بتأييده مشروعا يقضي بتشريع وضع المهاجرين غير الشرعيين، إلا أنه قد يجتذب الناخبين المستقلين ولا سيما في نيوهامبشر.

5- فريد تومسون
في الخامسة والستين من عمره، ممثل في مسلسل تلفزيوني ناجح وسيناتور سابق عن تينيسي (1994-2002) ومحام سابق.

يشبه مساره أحيانا بمسار رونالد ريغان الذي كان ممثلا وشخصية جمهورية بارزة. خاض السباق متأخرا وهو يعلن بوضوح عن مواقف محافظة متطرفة، ولم يتمكن من تحقيق اختراق في استطلاعات الرأي.

6- رون بول
نائب عن تكساس (72 عاما)، وهو من أكثر المرشحين الجمهوريين تميزا عن المعايير السائدة في السباق الانتخابي.

فهو مؤيد لسياسة عدم التدخل ومن النواب الأكثر انتقادا للحرب في العراق وقد صوت ضدها العام 2002. كما أنه يوصف بالتطرف في دفاعه عن الحريات المطلقة، وهو معارض للدولة الفدرالية ويدعو إلى انسحاب بلاده من المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة والحلف الأطلسي ومنظمة التجارة العالمية. يحظى بدعم كبير على الإنترنت ولا سيما بين الشبان.

7- دانكن هانتر
نائب عن كاليفورنيا (59 عاما) ورئيس سابق للجنة القوات المسلحة في مجلس النواب، وهو من المرشحين الجمهوريين الذين يلقون أدنى قدر من التأييد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة