الفاو تحذر من استمرار أزمة إنفلونزا الطيور   
الثلاثاء 1424/12/26 هـ - الموافق 17/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رغم الإجراءات الوقائية يستمر اكتشاف المزيد من بؤر مرض إنفلونزا الطيور (رويترز-أرشيف)
حذرت منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) التابعة للأمم المتحدة اليوم الثلاثاء من أن أزمة إنفلونزا الطيور لن تنتهي في وقت قريب وأوضحت أن الدول التي حددت هدفها بالقضاء عليها في وقت قريب قد تحتاج إلى بعض الوقت قبل إنجاز هذه المهمة.

وقالت الفاو إنه على الرغم من الجهود الهائلة التي تبذل للقضاء على المرض فإنه ما زال ينتقل إلى مناطق جديدة لتربية الدواجن في بعض الدول الآسيوية. وأضافت أن الوباء الحيواني الحالي لم يتم احتواؤه بعد طالما أن حالات ظهور للفيروس وانتشاره مازالت تسجل وأكدت الفاو أن "الأزمة لن تنتهي في وقت قريب".

وكانت منظمة الصحة العالمية عبرت عن القلق نفسه بعد إعلان تايلاند أنها ستنجح في القضاء على المرض في نهاية الشهر الجاري, ثم إعلانها الاثنين عن العثور على بؤر جديدة للمرض في تسع مناطق بالبلاد.

وقال ممثل الفاو هانس فاغنر "لا يمكننا أن نتصور مع مدى انتشار المرض والوباء الذي حدث أننا تمكنا من حل المشكلة بإجراء واحد". وأضاف يجب أن نتوقع وجود بؤر ثانوية أو ظهور بؤر جديدة.

من جهة أخرى, أكدت الصين اكتشاف بؤرتين جديدتين للمرض اليوم الثلاثاء مما يرفع عدد البؤر إلى خمسين بينها سبع ما زال يشتبه فيها في 16 من الأقاليم الـ31 في البلاد. بينما تحدثت السلطات اليابانية عن احتمال وجود بؤرة ثانية لإنفلونزا الطيور في جنوب غرب البلاد.

فقد أعلنت وزارة الزراعة اليابانية وجود بؤرة ثانية للمرض في منطقة أويتا في جزيرة كيوشو الجنوبية, موضحة أنها تضم حيوانات أليفة يقوم بتربيتها أفراد في حديقة منزلهم.

وأكدت تايلند ظهور المرض من جديد في تسع مناطق كانت قد قضت عليه فيها تماما. وكانت تايلند تستعد للإعلان في نهاية الشهر الجاري عن انتهاء الوباء على أراضيها.

ورأى البنك الدولي اليوم الثلاثاء أن وباء إنفلونزا الطيور سيكلف فيتنام في أسوأ الحالات نحو 1.8% من نسبة النمو خلال العام الجاري أي ما يعادل 690 مليون دولار.

وقد نفق نحو 37.5 مليون من الدواجن أو تم القضاء عليها من أصل 250 مليونا كانت موزعة في البلاد قبل ظهور المرض. يذكر أن فيتنام هي الدولة التي سجلت أكبر خسائر بشرية بسبب المرض الذي أصاب 21 شخصا توفي منهم 14 حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة