الأردن يدافع عن تعاونه ضد "الإرهاب"   
الجمعة 6/3/1431 هـ - الموافق 19/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:35 (مكة المكرمة)، 8:35 (غرينتش)
هُمام خليل البلوي منفذ عملية خوست
(الجزيرة-أرشيف)
دافع الأردن عن تعاونه مع الولايات المتحدة الأميركية في مجال الاستخبارات ضد تنظيم القاعدة في أفغانستان، معلنا تصميمه على استهداف "الجماعات الإرهابية في أي مكان وبكل الوسائل".
 
وذكرت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) أن وزير الخارجية ناصر جودة قال أمام البرلمان "الأردن سيواجه الإرهاب وآفاته بالوسائل المتاحة حيثما وجدت قواعده، بغض النظر عمن يقوم به أو يؤيده".
 
وذكر أن مشاركة الأردن في تعاون دولي لمحاربة "الإرهابيين" يأتي في إطار حماية أمنه ومصالحه الوطنية.
 
وأشار جودة في هذا الصدد إلى الهجوم الذي نفذه الأردني  همام خليل البلوي يوم 30  ديسمبر/كانون الأول الماضي واستهدف قاعدة عسكرية أميركية في خوست بأفغانستان مما أسفر عن مقتل سبعة عملاء في المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي).
 
وحسب مسؤولين مخابراتيين فإن المخابرات الأردنية كانت جندت البلوي (33 عاما) لاختراق القاعدة وطالبان، وإعطاء واشنطن أفضلية مخابراتية كانت تسعى إليها بإلحاح خاصة منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.
 
ويشارك الأردن في التعاون الاستخباراتي مع سي آي أي منذ قيام مفجرين "انتحاريين" من تنظيم القاعدة بمهاجمة ثلاثة فنادق بالعاصمة الأردنية عمان عام 2005 مما أسفر عن مقتل ستين شخصا وإصابة المئات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة