قائد البحرية الإيرانية يؤكد قدرة بلاده على مهاجمة أهداف بعيدة   
الجمعة 1429/11/30 هـ - الموافق 28/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 7:41 (مكة المكرمة)، 4:41 (غرينتش)
البحرية الإيرانية قادرة على مهاجمة أهداف في باب المندب مدخل البحر الأحمر
(رويترز-أرشيف)
قال قائد البحرية الإيرانية محمود موسوي إن قوات بلاده البحرية يمكن أن تهاجم عدوا في منطقة أبعد كثيرا من شواطئها وتصل إلى باب المندب، وهو المدخل الجنوبي للبحر الأحمر المؤدي إلى قناة السويس.

وجدد موسوي تأكيد إيران على أنها يمكنها السيطرة على مضيق هرمز، وهو المدخل المؤدي إلى الخليج الإستراتيجي على الساحل الإيراني، وفق ما ذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية.

وقال موسوي "لدينا الآن القدرة على الإفادة من إمكانيتنا الدفاعية في أعماق البحار والمحيطات والبحر الأحمر ومواجهة العدو في مضيق باب المندب إذا كان لدى العدو نية شريرة".

وباب المندب قريب أيضا من خليج عدن حيث يختطف القراصنة الصوماليون سفنا تجارية وكانت سفينتان تشغلهما إيران قد جرى الاستيلاء عليهما في تلك المنطقة ومازالت واحدة منهما محتجزة.

وتنتشر العديد من السفن الحربية الأجنبية بالفعل في المنطقة لمواجهة القراصنة وذكرت إيران أيضا أنها يمكن أن تستخدم القوة ضد الخاطفين.

وأضاف موسوي "أحد أكثر المواقع حساسية وإستراتيجية في العالم هو مضيق هرمز، وأي دولة تحتفظ بالسيادة والسيطرة على مضيق هرمز ستكون هي الفائز في الميدان كما حدث في الحرب مع النظام العراقي".

وشملت الحرب الإيرانية مع العراق في الثمانينيات فترة أصبحت معروفة باسم حرب الناقلات عندما أصبحت ناقلات النفط ومنشآت طاقة أخرى أهدافا للجانبين، وهذا ما دفع الولايات المتحدة للتدخل لحماية عمليات شحن النفط. وانتهت الحرب بين إيران والعراق بوقف إطلاق النار في العام 1988.

ولم تستبعد الولايات المتحدة التي لديها قاعدة بحرية في البحرين على الجانب العربي من الخليج عملا عسكريا ضد إيران إذا فشلت الجهود الدبلوماسية لإنهاء نزاع بشأن الخطط النووية الإيرانية التي تقول واشنطن إنها تهدف لصنع قنابل وتنفي طهران ذلك.

وكانت إيران قد ذكرت سابقا أنها ستغلق مضيق هرمز أمام عمليات الشحن التي يمر خلالها نحو 40% من النفط المستخدم في أغراض تجارية في العالم وتعهدت الولايات المتحدة بحماية طرق الملاحة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة