فرنسا تعلق مشروع قانون لتخليد ضحايا حرب الجزائر   
الثلاثاء 1422/11/9 هـ - الموافق 22/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وافق مجلس النواب الفرنسي على مشروع قانون يعتبر يوم 19 مارس/ آذار ذكرى سنوية لتخليد ضحايا حرب تحرير الجزائر, غير أن مراقبين اعتبروا عملية التصويت مجرد إجراء رمزي بسبب رفض الحكومة الاشتراكية تحويل هذا الإجراء إلى قانون.

وكانت نتيجة التصويت 278 إلى 204 لصالح القرار, وقد أيدت أحزاب اليسار بالإجماع مشروع القانون, في حين صوتت المعارضة اليمينية ضده. وينص مشروع القانون على اعتبار 19 مارس/ آذار يوما لتخليد ذكرى الضحايا العرب والفرنسيين الذين قتلوا في حرب تحرير الجزائر من الاستعمار الفرنسي دون أن يصبح عطلة رسمية.

يذكر أنه في 19 مارس/ آذار 1962 وقع اتفاق لوقف إطلاق النار بين الحكومة الفرنسية وجبهة التحرير الوطني الجزائرية لتنتهي ثمانية أعوام من الحرب الطاحنة التي قتلت قرابة مليون شهيد جزائري منذ بدئها عام 1954.

وقد اتسعت دائرة الجدل في البرلمان الفرنسي الأسبوع الماضي بشأن الموافقة على مشروع القانون الذي قال مناهضوه إنه سيفتح جراح الماضي ويؤجج مشاعر الكراهية بين شعبي البلدين. واعتبر بعض النواب المشروع إهانة للجنود الفرنسيين الذين قاتلوا في الجزائر وأجبروا على الفرار عام 1962. وقد أنهت حرب تحرير الجزائر 120 عاما من الوجود الفرنسي في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة