تحذير سوري لبناني من أي رد عسكري إسرائيلي   
السبت 9/4/1422 هـ - الموافق 30/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حذرت سوريا ولبنان إسرائيل من أي عدوان عسكري ردا على هجوم حدودي شنه حزب الله أمس في مزارع شبعا المحتلة، وقالتا إنه حال وقوعه سيشكل خطرا على أمن المنطقة.

وأعلنت وزارتا الخارجية السورية واللبنانية في بيان مشترك رفضهما للتهديدات الإسرائيلية، وحملا إسرائيل عواقب أي عدوان جديد وما قد يترتب عليه من مضاعفات في المنطقة برمتها.

وجاء في البيان أن "البلدين يلفتان انتباه المجتمع الدولي إلى خطورة هذه التهديدات على الأوضاع المتدهورة في المنطقة وعلى الأمن والسلم الدوليين".

واعتبر البيان أن أسلحة الدفاع عن النفس التي تمتلكها المقاومة اللبنانية لا تقارن بأسلحة الدمار الشامل التي بحوزة إسرائيل وتهدد باستخدامها باستمرار.

جندي إسرائيلي أصيب في هجوم حزب الله أمس
وكانت إسرائيل قد حملت سوريا المسؤولية كاملة عن هجوم حزب الله وتعهدت بالرد قريبا. يشار إلى أن جنديين إسرائيليين أصيبا بجروح في هجوم بالصواريخ شنه مقاتلو حزب الله أمس على موقعين للجيش الإسرائيلي في مزارع شبعا المحتلة. وردت إسرائيل بإطلاق سيل من قذائف المدفعية والمقاتلات على مناطق قريبة من شبعا يعتقد أنها تابعة لحزب الله.

من جانبه أكد نائب الرئيس السوري زهير مشارقة أن مزارع شبعا الواقعة في المثلث الحدودي بين لبنان وإسرائيل وسوريا أراض لبنانية.

ونقلت وكالة الأنباء السورية عن مشارقة القول إن مزارع شبعا المحتلة أرض لبنانية ويجب أن تستعاد بموجب القرار 425 لمجلس الأمن الدولي، الذي ينص على انسحاب إسرائيلي غير مشروط من جنوب لبنان.

يذكر أن إسرائيل قصفت في أبريل/ نيسان الماضي موقعا للقوات السورية في سهل البقاع جنوب لبنان، مما أودى بحياة ثلاثة جنود سوريين وإصابة خمسة آخرين، وذلك ردا على مقتل جندي إسرائيلي في هجوم لحزب الله.

وتشكل مزارع شبعا نقطة توتر، بعد أن رفضت الانسحاب منها عندما سحبت قواتها من الجنوب اللبناني في مايو/ أيار من العام الماضي، وزعمت أن المنطقة ليست أرضا لبنانية، وأنها احتلت من سوريا عام 1967. وتعهد حزب الله بمواصلة عملياته ضد القوات الإسرائيلية حتى تنسحب تماما من شبعا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة