إسلاميون كويتيون يعتزمون استجواب وزير الإعلام   
الأحد 1425/9/11 هـ - الموافق 24/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 4:40 (مكة المكرمة)، 1:40 (غرينتش)
مجلس الأمة الكويتي يشهد مواجهات دائمة بين الإسلاميين والحكومة
أكدت مصادر برلمانية كويتية أنها بصدد استجواب وزير الإعلام الكويتي محمد أبو الحسن "لفشله في حماية الأخلاق والرقابة على المطبوعات والمنشورات في البلاد".
 
وقال النائب الإسلامي وليد الطبطبائي في تصريحات صحفية إن الاستجواب جاهز وسيتم تقديمه مباشرة بعد عيد الفطر المبارك.
 
وأضاف الطبطبائي "هناك خلل في إدارة وزارة الإعلام في حماية الأخلاق والرقابة. كما أن أداء الوزير في الإشراف على المطبوعات والمنشورات سيئ وسلبي".
 
وأشار إلى أن اثنين من الكتلة الإسلامية وهما عواد العنزي وفيصل المسلم سيشاركان في هذا الاستجواب.

ويتوقع أن يدعم الاستجواب 15 عضوا في المجلس هم إجمالي كتلة النواب الإسلاميين.
 
يشار إلى أن الطبطبائي -عضو الكتلة الإسلامية السنية السلفية- معروف بحملاته لفرض قوانين مشددة على الأخلاق العامة وتطبيق الشريعة الإِسلامية في البرلمان.
 
ويذكر أيضا أن الاستجواب مع وزير الإعلام كان مقررا في شهر مايو/ أيار الماضي إلا أن الحكومة سارعت بإصدار ضوابط مشددة على الحفلات الغنائية تضمنت منع الرقص منعا باتا والفصل بين الجنسين فيها. إلا أن الطبطبائي اتهم الوزارة بأنها لم تقم بتطبيق الضوابط بشكل جيد.
 
وقد ينتج عن الاستجواب طرح الثقة عن أبو الحسن –وهو الوزير الشيعي الوحيد- ويتعين عليه أن يقدم استقالته إذا لم ينل الثقة المطلوبة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة