الرياضة مفيدة لمرضى الربو   
الثلاثاء 1434/6/26 هـ - الموافق 7/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:11 (مكة المكرمة)، 14:11 (غرينتش)
الرياضة تساهم في تصريف الإفرازات المخاطية من الرئة وتزيد من عمق التنفس (الأوروبية)

أكد أخصائي أمراض الجهاز التنفسي الألماني أندرياس هيلمان أن ممارسة الرياضة تعمل على تحسين وظائف الرئة لدى مرضى الربو، إذ تساعد على تقليل شدة نوبات الربو وعدد مرات تكرارها.

وأوضح هيلمان -وهو عضو الرابطة الألمانية لأخصائيي أمراض الجهاز التنفسي بمدينة هايدنهايم- أن تمتع مرضى الربو بمستوى لياقة بدنية جيد بشكل عام يساعد على تقليل فرص الإصابة بنوبات الربو الناتجة عن الجهد البدني، إذ تساهم ممارسة الرياضة في تصريف الإفرازات المخاطية من الرئة بشكل أفضل وتزيد أيضا من عمق التنفس، مما يعمل على تحسن حالة المريض وزيادة شعوره بالراحة.

ولكنه أكد ضرورة ممارسة مرضى الربو للأنشطة الرياضية بشكل سليم وبتحميل معتدل على الجسم، وذلك لتقليل مخاطر الإصابة بنوبات الربو الناجمة عن المجهود البدني.

وأشار هيلمان إلى أنه يمكن لمرضى الربو ممارسة جميع أنواع رياضات التحمل، شرط زيادة التحميل على أجسادهم بشكل تدريجي، والهدف هو الوصول لتمارين يمكن المواظبة عليها بسهولة.

ونصح مرضى الربو بضرورة الإحماء قبل البدء بممارسة الرياضة مع عدم التحميل على الجسم للدرجة التي تجعلهم يلهثون، مشددا على أهمية خفض سرعة الأداء تدريجيا قبيل الانتهاء من التمرين، وعدم الانتقال من حالة الأداء العالي إلى التوقف بشكل مفاجئ.

وشدد الطبيب على ضرورة ألا يبدأ مريض الربو في ممارسة الرياضة إلا بعد الخضوع لاختبار وظائف الرئة لدى الطبيب الخاص أولا. وبذلك يمكن التحقق مما إذا كان محتاجا لتناول بعض الأدوية للوقاية من نوبات الربو الناتجة عن الرياضة أم لا.

وعلى الرغم من الاحتياطات السابقة، فقد يصاب مريض الربو بضيق في التنفس عند ممارسته للتمارين، ولذلك يجب عليه اصطحاب بخاخ الطوارئ معه دائما عند ممارسة الرياضة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة