البرادعي ينفي محاولة التأثير على الانتخابات الأميركية   
الثلاثاء 1425/9/27 هـ - الموافق 9/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 1:23 (مكة المكرمة)، 22:23 (غرينتش)

الاتهامات الأميركية قد تعوق سعي البرادعي لتمديد فترة رئاسته لوكالة الطاقة الذرية (رويترز)

رفض المدير العام لوكالة الطاقة الذرية الدولية اتهامات بتسريب  تقرير للوكالة حول اختفاء متفجرات في العراق هدفه الإضرار بالحملة الانتخابية للرئيس الأميركي جورج بوش.
 
وقال محمد البرادعي إن الوكالة كانت تقوم بإعداد تقريرها نصف السنوي عندما علمت أن 377 طنا من المتفجرات قد اختفت من موقع عراقي لم تستطع القوات الأميركية توفير الحماية له.
 
وأضاف أنه تلقى يوم 10 أكتوبر /تشرين الأول رسالة من الحكومة العراقية تفيد باختفاء 350  طنا من المتفجرات وأنه كان يدرك أن الوقت لم يكن مناسبا لمثل هذه الأنباء بسبب ما قد تثيره من ردود أفعال في وسائل الإعلام.
 
وبالفعل فقد أصبحت هذه قضية خلال الأيام الأخيرة من حملة بوش الانتخابية. وأشار بعض المسؤولين الأميركيين إلى وجود أصابع للبرادعي خلف تسريب هذه القضية.
 
لكن البرادعي الذي كان يلقي محاضرة في مركز دراسات الأمن والتعاون الدولي التابع لجامعة ستانفورد العريقة بكاليفورنيا أكد أن قضية المتفجرات تسربت يوم 25 أكتوبر /تشرين الأول، وأنه لا يوجد سبب للاعتقاد بأن التسريب كان من طرف الوكالة.
 
وكان أحد المسؤولين الأميركيين قد أشار مؤخرا إلى أن الإدارة الأميركية قد تسعى إلى إقالة البرادعي من منصبه، في حين توقع محللون أن يسعى البرادعي للتمديد لفترة جديدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة