عشرات الضحايا في تفجيرات جديدة ببغداد   
الخميس 1436/10/7 هـ - الموافق 23/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 5:45 (مكة المكرمة)، 2:45 (غرينتش)

قتل نحو ثلاثين شخصا وأصيب العشرات في سلسلة تفجيرات استهدفت ثلاثة مناطق بالعاصمة العراقية بغداد مساء أمس الأربعاء، نفذ اثنان منها بسيارتين مفخختين وقع أحدهما في سوق، بينما فجر مهاجمان نفسيهما عند حاجز أمني بحسب مصادر أمنية وطبية، وذلك بعد يوم من سقوط عشرات القتلى والجرحى في تفجيرين مماثلين.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر أمنية سقوط عشرين قتيلا و32 جريحا في تفجير سيارة مفخخة ركنت قرب سوق شعبي بحي البياع جنوب غرب بغداد، في حين أشارت وكالة أسوشيتد برس إلى أن الانفجار أسفر عن مقتل 18 شخصا وجرح 36 آخرين.

وأعقب هذا التفجير انفجار سيارة مفخخة في حي الشعب شمال شرق بغداد، تسببت بمقتل ثمانية أشخاص وجرح 22 آخرين، حسب ما نقلته وكالة أسوشيتد برس عن مصادر الشرطة. لكن وكالة الصحافة الفرنسية أشارت إلى سقوط خمسة قتلى و16 جريحا في التفجير.

وفي تطور متصل فجر مهاجمان يرتديان حزامين ناسفين نفسيهما في حاجز أمني مشترك لقوات الجيش والشرطة بحي البنوك شمالي بغداد، مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص وإصابة 16 آخرين. ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر أمني تأكيده أن معظم قتلى وجرحى الهجوم المزدوج من عناصر قوات الأمن.

من جانبه قال مراسل الجزيرة في بغداد محمد جليل إن القوات الأمنية أغلقت مناطق عدة في جنوب بغداد، ولا سيما الطرق المؤدية إلى مناطق التفجيرات، تحسبا لوقوع هجمات أخرى.

وأشار المراسل إلى أن مسؤولين ونوابا في البرلمان زاروا المنطقة لحث قوات الأمن على رفع درجة التأهب، مؤكدا أن قوى الأمن تتأهب بالفعل في كافة أنحاء العاصمة منذ وقوع تفجيرات الثلاثاء في شرق وشمال المدينة.

وكان تفجيران قد هزا بغداد مساء الثلاثاء حيث استهدفت سيارة مفخخة سوقا تجاريا في منطقة بغداد الجديدة، مما أدى إلى مقتل 16 شخصا وإصابة نحو خمسين آخرين، بينما استهدفت سيارة مفخخة أخرى منطقة الزعفرانية وتسببت بمقتل شخصين على الأقل وجرح تسعة آخرين، بحسب مصادر في الشرطة العراقية. وقد تبنى تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عن التفجيرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة