منتدى يدعم المشاورات بشأن الانتخابات بالصومال   
الجمعة 1436/10/15 هـ - الموافق 31/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:33 (مكة المكرمة)، 9:33 (غرينتش)

قاسم أحمد سهل-مقديشو

أيد منتدى الشراكة الوزاري الذي عقد في مقديشو بمشاركة الأمم المتحدة قرار الحكومة والبرلمان الصوماليين استحالة إجراء انتخابات عامة مباشرة العام القادم, وهو قرر يستهدف فسح المجال أمام مشاورات سياسية بشأن العملية الانتخابية وأطرها القانونية.

وقال البيان الختامي للمنتدى -الذي عقد يومي الأربعاء والخميس، تحت إشراف الرئيس الصومالي حسن الشيخ محمود ونيكولاس كاي، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة المكلف بملف الصومال- إن الاتفاق الذي توصلت إليه الحكومة والبرلمان الصوماليان قبل يومين, ويتضمن ثلاثة بنود بينها تعذر تنظيم الانتخابات خلال عام 2016, يرمي إلى إيجاد توافق وطني على العملية الانتخابية.

وطلب المنتدى -الذي شارك فيه 32 وفدا دوليا إلى جانب الحكومة الصومالية والإدارات الإقليمية باستثناء إقليمي بونت لاند وجوبا لاند- من الحكومة التقدم سريعا بخطة عمل مفصلة في موعد أقصاه 15 أغسطس/آب قبل الشروع في أي مشاورات سياسية بهذا الشأن.

وفي كلمة له في ختام المنتدى قال الرئيس الصومالي إن الظروف التي يمر بها الصومال لا تسمح بإجراء انتخابات عبر تصويت شعبي مباشر العام القادم كما كان مقررا, مؤكدا أنهم لا يهدفون لتمديد فترة تفويض مؤسسات الدولة بما فيها رئاسة البلاد, والتي تنتهي في سبتمبر/أيلول من العام القادم.

وأضاف الرئيس حسن الشيخ محمود أن عدم إجراء انتخابات عامة مباشرة لا يعني انتفاء إجراء عملية انتخابية من نوع آخر.

وقال إن مشاورات موسعة يشارك فيها الجميع ستقرر المنحى الذي تتجه إليه سياسة الصومال في الفترة القادمة والنظام الانتخابي البديل والأنسب فيها, وتعهد ببذل جهود كبيرة لتثبيت عملية مصالحة شاملة, وتبني مبدأ تداول السلطة والحكم بشكل سلمي.

واعتبر الشيخ محمود عقد منتدى الشراكة الوزاري رفيع المستوى بمقديشو نقطة إيجابية للصومال وأصدقائه في العالم, الذين قال إنهم مصممون على تحقيق هدف واحد يتمثل في استمرار الصومال بلدا موحدا ينعم بالأمن, ولا يشكل تهديدا لدول العالم, ويطبق النظام الفدرالي.

ويواجه الصومال تحديات أمنية جسيمة في ظل الهجمات التي تنفذها حركة الشباب المجاهدين رغم أن القوات الصومالية وقوات الاتحاد الأفريقي استعادت مناطق كثيرة كانت خاضعة لحركة الشباب. كما يواجه البلد تحديات سياسية في ظل الخلافات القائمة بين الأحزاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة