خلاف كوري أميركي بشأن المحادثات   
الاثنين 1430/12/13 هـ - الموافق 30/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:37 (مكة المكرمة)، 14:37 (غرينتش)

بوسورث سيتوجه إلى بيونغ يانغ الشهر المقبل (الفرنسية-أرشيف)

تحدثت مصادر كورية جنوبية ويابانية عن وجود خلافات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بشأن محادثاتهما المرتقبة الشهر المقبل بخصوص الملف النووي الكوري الشمالي تمهيدا لإقناع الدولة الشيوعية بالعودة إلى المحادثات السداسية.

فقد نقل عن مسؤول كوري جنوبي رفيع المستوى قوله اليوم الاثنين إن الولايات المتحدة تريد أن تكون المحادثات الثنائية التي ستجريها الأسبوع المقبل مع كوريا الشمالية على مرحلة واحدة، في الوقت الذي يتوقع فيه أن تحاول الأخيرة تمديد تلك المحادثات.

وأشار المسؤول إلى أن المبعوث الأميركي الخاص إلى كوريا الشمالية ستيفن بوسورث -المقرر أن يتوجه إلى بيونغ يانغ في الثامن من الشهر المقبل- سيحاول إقناع كوريا الشمالية بالعودة إلى المحادثات السداسية.

مستوى المباحثات
ولدى سؤاله عن إمكان رفع مستوى المحادثات بين البلدين، أوضح المسؤول أنه إذا حقق بوسورث نتائج إيجابية مع القيادة الكورية الشمالية بخصوص نزع سلاحها النووي، فمن المرجح حينئذ أن تقوم وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بزيارة بيونغ يانغ التي تسعى -بحسب المسؤول الكوري الجنوبي- للاعتراف بها كدولة نووية مثل الهند وباكستان.

كيم في جولة تفقدية لوحدة بحرية (الفرنسية-أرشيف)
وقال إن كوريا الشمالية ما زالت تشترط معاهدة سلام مع الولايات المتحدة تنهي الحرب الكورية -التي توقفت استنادا لاتفاق هدنة وقع1953- كخطوة أولى مقابل موافقتها على العودة إلى المحادثات السداسية التي تضم إلى جانب الولايات المتحدة والكوريتين كلا من روسيا والصين واليابان.

وفي طوكيو، قال مصدر في الخارجية اليابانية إن الولايات المتحدة أبلغت اليابان أنها تلقت من الجانب الكوري الشمالي رسالة تقول إن بيونغ يانغ ستقدم جدولا زمنيا محددا بخصوص عودتها إلى المحادثات السداسية بعد وصول المبعوث الأميركي بوسورث.

وذكر المصدر الياباني أن بيونغ يانغ قررت على ما يبدو أن تعطي المبعوث الأميركي تذكارا خلال المفاوضات التي ستجرى معه لاحقا الشهر القادم، لكنه أضاف أنه لم يتضح حتى الآن كون عودة كوريا الشمالية إلى طاولة المحادثات ستؤدي بالضرورة إلى تسوية ملفها النووي بالكامل.

جندي شمالي
من جهة أخرى، قال مسؤول في الاستخبارات الكورية الجنوبية إن البحرية أنقذت جنديا كوريا شماليا قبالة السواحل الغربية، وإن السلطات المعنية تقوم حاليا بالتحقيق معه لمعرفة كيفية وأسباب وجوده في المياه الإقليمية لكوريا الجنوبية.

"
اقرأ أيضا:

-العقوبات على كوريا الشمالية

-تطورات برنامج كوريا الشمالية الصاروخي
"

ولم يعط المسؤول الأمني تفاصيل إضافية بيد أن وكالة يونهاب للأنباء قالت إنه تم العثور على الجندي الشمالي وهو يصطاد السمك أمس الأحد مشيرة إلى أن الجندي طالب السلطات الكورية الجنوبية بإعادته إلى بلاده.

وفي بيونغ يانغ قالت مصادر إعلامية محلية نقلا عن مسؤول في الدولة الشيوعية إن السلطات الأمنية اعتقلت عددا من المواطنين في مدينة هويرونغ بتهمة التجسس وتسريب معلومات لصحيفة معارضة بشأن إحدى الجولات التفقدية للرئيس كيم إل يونغ في المدينة القريبة من الحدود الصينية.

يشار إلى أن جميع المسائل المتصلة بالرئيس كيم تعتبر من أسرار الدولة وتعرض من يقوم بتسربها أو إفشاءها لعقوبات شديدة تصل في بعض الأحيان إلى الإعدام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة