السنيورة يشير لتمديد مهمة ميليس والأمم المتحدة لا تعلم   
الثلاثاء 1426/9/2 هـ - الموافق 4/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:11 (مكة المكرمة)، 11:11 (غرينتش)
ديتليف ميليس سيرفع تقريره بعد ثلاثة أسابيع (الأوروبية)

قالت الأمم المتحدة إنها ليست على علم بطلب لتمديد مهلة لجنة التحقيق الدولية باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.
 
وكان رئيس وزراء لبنان فؤاد السنيورة ذكر أمس أنه يعتقد أن رئيس اللجنة ديتليف ميليس سيتخذ الإجراءات اللازمة لتمديد مهلته التي تنتهي في الـ 25 من الشهر الحالي، لكنه لم يوضح السبب الذي يدعو اللجنة لطلب التمديد.
 
وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إنه "من الناحية الفنية يمكن التمديد حتى 15 ديسمبر/كانون الأول.. لكننا لم نتلق طلبا بهذا الشأن".
 
وأشار دوجاريك إلى أن ميليس ما زال في طور صياغة تقريره الذي سيرفع نهاية هذا الشهر.
 
وسبق لمجلس الأمن أن مدد بثلاثة أشهر المهلة الممنوحة للجنة التحقيق لتقديم تقريرها بشأن اغتيال الحريري، لكنه أتاح طلب تمديد آخر بحد أقصاه ثلاثة أشهر أخرى.
 
وسمح التحقيق لحد الآن باتهام أربعة قادة أمنيين كبار كانوا على رأس الأجهزة الأمنية اللبنانية, وأصدر قاضي التحقيق إلياس عيد مذكرات توقيف بحقهم.
 
ويعتقد أن ميليس غادر أمس لبنان إلى جهة غير معلومة, في وقت تمكنت فيه الشرطة اللبنانية السبت الماضي من إحباط محاولة لتفجير سيارة القاضي اللبناني نظيم الخوري الذي يقود تحقيقا في قضايا فساد, وأفادت مصادر لبنانية أنه تلقى تهديدات بالقتل في الأيام الأخيرة.
 
وقد استدعى الخوري الشرطة بعد أن شاهد من شرفة بيته في منطقة ساحل علما الساحلية في شمال بيروت شخصا يتسلق جدار المبنى ويهرب مع شخص آخر كان ينتظره في الخارج على متن دراجة نارية.
 
وقالت الشرطة إنها ضبطت توصيلات أسلاك وبطاريات, لكنها لم تعثر على متفجرات متصلة بجهاز وضع أسفل سيارة خوري في جانب مقعد السائق بعد أن هرب الشخص المجهول تاركا مقدم السيارة مفتوحا عندما رأى اقتراب سيارة أخرى.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة