واشنطن ترفض المفاوضات الثنائية مع بيونغ يانغ   
الجمعة 1427/5/6 هـ - الموافق 2/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:28 (مكة المكرمة)، 22:28 (غرينتش)

واشنطن لن ترسل كريستوفر هيل لزيارة بيونغ يانغ (الفرنسية) 
رفضت الولايات المتحدة خوض مباحثات ثنائية مع كوريا الشمالية بخصوص برنامجها النووي قائلة إنها لن تجري مفاوضات مع بيونغ يانغ خارج إطار المحادثات السداسية التي تضم إضافة للبلدين كلا من الصين وكوريا الجنوبية وروسيا واليابان.

وردا على دعوة وجهتها بيونغ يانغ لكريستوفر هيل مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لزيارتها، قال المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو إن "الولايات المتحدة لن تنخرط في مفاوضات ثنائية مع حكومة كوريا الشمالية"، مضيفا أن واشنطن متمسكة بموقفها الخاص بإجراء أي مفاوضات في إطار سداسي.

وقال سنو إن "الولايات المتحدة تتمسك بموقفها وهو أن على كوريا الشمالية العودة إلى المحادثات السداسية".

وبررت بيونغ يانغ دعوتها لهيل لمعرفة ما إذا كانت لواشنطن "نية سياسية حقيقية" لتنفيذ اتفاق مشترك يهدف لإقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن برنامجها للأسلحة النووية أم لا.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية الكورية الشمالية أن هيل سيكون موضع ترحيب إذا اتخذت الولايات المتحدة قرارا سياسيا لتنفيذ البيان المشترك الذي صدر في جولة المحادثات التي جرت في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وكانت كوريا الشمالية قد وافقت في سبتمبر/ أيلول المنصرم على التخلي عن طموحاتها النووية مقابل الحصول على حوافز اقتصادية ودبلوماسية، ولكنها تقاطع المحادثات النووية منذ ذلك الحين زاعمة أن الولايات المتحدة ترفض التحدث معها مباشرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة