البشير يقيل مسؤولين بدارفور بسبب هجوم المتمردين   
الجمعة 1424/3/9 هـ - الموافق 9/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمر البشير
أجرى الرئيس السوداني عمر حسن البشير تغييرات كبيرة في الحكومتين المحليتين بمنطقة دارفور غرب السودان، وذلك على ما يبدو نتيجة للهجمات التي شنها المتمردون مؤخرا على تلك المنطقة.

وذكر التلفزيون السوداني أن البشير أصدر مرسوما رئاسيا أقال بموجبه حاكم ولاية شمال دارفور الجنرال إبراهيم سليمان وحاكم ولاية غرب دارفور عمر هارون، كما أقال عددا من كبار مسؤولي الأمن في الفاشر عاصمة شمال دارفور، وكذلك القائد العسكري المحلي ومدير وحدة الأمن ومدير الشرطة في الفاشر.

وأمر البشير كذلك بحل لجنة أمنية كان قد شكلها العام الماضي بهدف الحفاظ على الأمن والنظام في منطقة دارفور برئاسة حاكم شمال دارفور، وطبقا للمراسم الرئاسية التي بثتها وكالة الأنباء السودانية الرسمية تم تعيين اللواء سليمان عبد الله آدم حاكما لولاية غرب دارفور، وعثمان محمد يوسف حاكما لولاية شمال دارفور.

وجاءت هذه التغييرات عقب الهجوم الذي جرى الشهر الماضي على المدينة وقتل فيه عشرات الجنود والمدنيين ودمرت طائرات عسكرية واختطف جنرال في القوات الجوية.

حطام مروحية دمرت في هجوم المتمردين على مطار الفاشر غرب السودان الشهر الماضي

وكان وزير الدفاع السوداني بكري حسن صالح أكد للبرلمان أن الخارجين على القانون في جيش تحرير السودان قتلوا 75 من القوات الحكومية وأسروا 30 آخرين في الهجوم الذي وقع يوم 25 أبريل/ نيسان الماضي.

الجدير بالذكر أن جيش تحرير السودان ظهر في فبراير/ شباط تحت اسم جبهة تحرير دارفور.

ولم يعلن المتمردون بالغرب عن أي علاقة لهم بالجيش الشعبي لتحرير السودان الذي يتزعمه جون قرنق، لكنهم دعوا في منتصف مارس/ آذار إلى تفاهم مع قوى المعارضة التي تقاتل الحكومة في الخرطوم.

وتعتبر دارفور من أكثر المناطق جفافا وانعزالا في السودان، وقد شهدت اشتباكات قبلية وهجمات من قبل العصابات على مدى سنوات، ولم يسبق أن ظهرت جماعة سياسية مسلحة في المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة