مقتل ثلاثة أميركيين وخمسة عراقيين في انفجارات ببغداد   
الخميس 16/3/1425 هـ - الموافق 6/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد التفجيرات استهدف نقطة تفتيش عند المنطقة الخضراء(رويترز)

أعلن بيان لجيش الاحتلال الأميركي مقتل جنديين أميركيين وجرح آخرين في انفجار قنبلة على طريق ببغداد مساء أمس.

وبذلك يرتفع عدد قتلى جنود الاحتلال خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية إلى ثلاثة. فقد قتل جندي أميركي وخمسة عراقيين وأصيب 26 شخصا بينهم ستة من جنود الاحتلال في انفجار سيارة مفخخة صباح اليوم عند جسر 14 تموز المؤدي إلى مقر قيادة قوات الاحتلال في بغداد.

وأفاد مراسل الجزيرة أن السيارة المفخخة كانت ضمن مجموعة سيارات تقف على حاجز التفتيش الأميركي مما أدى إلى احتراق خمس سيارات على الأقل، بينما دوت صفارات الإنذار في المنطقة الخضراء وتصاعدت سحب الدخان الأسود من مكان الهجوم.

وأوضح المراسل نقلا عن شهود عيان أن السيارة المفخخة انفجرت بعد أن اقترب جنديان أميركيان منها لتفتيشها. وألحق الانفجار أيضا أضرارا مادية بعدد من المنازل والمحال التجارية في المنطقة.

تأهب أميركي عقب هجوم المنطقة الخضراء(رويترز)
وبعد الهجوم بساعات انفجرت قنبلة يدوية بشارع السعدون وسط العاصمة العراقية أثناء مرور قافلة سيارات يستقلها أجانب مما أسفر عن جرح سائقين. وذكر شاهد عيان أن الانفجار وقع بعد مرور قافلة عسكرية أميركية.

كما أفاد مراسل الجزيرة في العراق أن ثلاثة من عناصر الاتحاد الوطني الكردستاني أصيبوا بجروح في انفجار عبوة ناسفة بمقر الحزب وسط مدينة بعقوبة شمال شرقي بغداد. وقد ألحق الانفجار أضراراً جسيمة بمقر الحزب الكردي الذي يتزعمه جلال الطالباني.

وفي كركوك شمال العراق أفاد مراسل الجزيرة هناك أن مدير دائرة الزراعة في المدينة هيوا نجيب محمد وسائقَه قتلا جراء إطلاق مجهولين النار عليهما أمام منزل مدير الزراعة لحظة خروجه منه, مما أدى أيضا إلى إصابة زوجته.

سجين عراقي عقب إطلاق سراحه من أبوغريب أمس (رويترز)
الإفراج عن معتقلين
من جهة أخرى أطلقت قوات الاحتلال الأميركي سراح 100 معتقل عراقي من عدد من السجون بينها سجن أبوغريب في بغداد.

وقال المقدم تيم رايان من فرقة الخيالة الأولى، إن بعضا من المفرج عنهم أمضوا مدة الحكم الصادر عليهم والقسم الآخر لم تثبت إدانتهم، مضيفا أن معظم المفرج عنهم سلموا لشيوخ عشائرهم.

ويأتي إطلاق سراح السجناء العراقيين بعد الضجة التي أحدثها نشر صور تعذيب بعض المعتقلين على يد القوات الأميركية في أبوغريب والبريطانية في جنوب العراق.

الإبراهيمي يرفض اتخذ قرارات بعيدة الأمد قبل الانتخابات (أرشيف- الفرنسية)
مجلس الأمن
وسياسيا يبدأ مجلس الأمن الدولي اليوم محادثات غير رسمية حول استصدار قرار جديد يؤيد تشكيل حكومة عراقية جديدة مؤقتة ووضع قوات الاحتلال الأميركي بعد تسليم السلطة رسميا في 30 يونيو /حزيران المقبل.

وقالت مصادر دبلوماسية في نيويورك إن نص مشروع القرار لن يوزع في الجلسة التي دعت بريطانيا لعقدها إلا بعد أن يتلو مبعوث الأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي تقريره حول جهوده في تشكيل حكومة مؤقتة.

و كان الإبراهيمي قد دعا إلى عدم اتخاذ قرارات تتعلق بالأمد الطويل إلى أن يحين موعد الانتخابات العامة المزمع إجراؤها في يناير/كانون الثاني المقبل.

ومن المستبعد أيضا التصويت على مشروع القرار الذي أعدته واشنطن ولندن قبل الشهر القادم. وقال مسؤولون أميركيون وبريطانيون إنه من المنتظر أن يشمل مشروع القرار ترتيبات تشكيل حكومة مؤقتة جديدة ودور الأمم المتحدة والموافقة على وجود قوة متعددة الجنسيات تقودها الولايات المتحدة وحظر التسلح المفروض على العراق حاليا إلى جانب موضوعات أخرى.

وقال السفير الأميركي الجديد إلى العراق جون نغروبونتي الذي يشغل حاليا منصب المندوب الأميركي لدى المنظمة إن "العراقيين سيمنحون سيادة كاملة إلا أنهم ليسوا في وضع يسمح لهم بممارسة سلطاتهم كاملة للحفاظ على الأمن".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة