موجة برد ورياح عاتية تضرب مصر وبلاد الشام   
الأربعاء 1421/11/29 هـ - الموافق 21/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الطقس في لبنان
تعرضت مصر ومنطقة بلاد الشام لموجة برد مصحوب بالرياح العاتية، مما أدى إلى إغلاق ميناء الإسكندرية لليوم الثاني على التوالي، في حين أدى هطول الأمطار في الأردن إلى شل حركة المرور، ويتوقع أن يتأثر لبنان بهذه الموجة الناجمة عن منخفض جوي فوق جزيرة قبرص.

فقد ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن سلطات ميناء الإسكندرية البحري قررت إبقاءه مغلقا لليوم الثاني على التوالي, وكذلك إغلاق ميناء الدخيلة بسبب سوء الأحوال الجوية. لكن الأحول الجوية الجوية لم تؤثر في حركة مطار برج العرب القريب من الإسكندرية.

وأضافت الوكالة أن الانخفاض في درجات الحرارة والرياح الشمالية الغربية القوية ما زالت تضرب الساحل المصري على البحر الأبيض المتوسط منذ يومين. وبلغت سرعة الرياح 26 عقدة بحرية في الساعة بينما وصل ارتفاع الأمواج إلى نحو خمسة أمتار.

وقال رئيس هيئة الأرصاد الجوية المصرية عبد المحسن محمود أنه من المتوقع وصول رياح شديدة القوة مصحوبة بالرمال والغبار في هذه الفترة التي ستستمر حتى الجمعة المقبل.

هذا ويتعرض الأردن منذ أمس لموجة برد عاصفة مصحوبة بأمطار غزيرة وتساقطت الثلوج في بعض المناطق المرتفعة، مما أدى إلى إغلاق بعض الطرق وغالبية المدارس وتسبب في انقطاع التيار الكهربائي لبعضها كما وقعت حوادث سير متفرقة.

وذكرت مصادر الدفاع المدني الأردني أن نحو 20 شخصا أصيبوا في حوادث للطرق بمختلف أنحاء البلاد لكن أغلبها كانت بسيطة ووقعت بصورة خاصة في عجلون وفي إربد في الشمال وكذلك في معان والطفيلة. وتسببت العاصفة وسرعة الرياح التي تجاوزت 110 كلم في الساعة في اقتلاع العديد من الأشجار في جنوب وشرق المملكة.

ولا يخفي الأردنيون رغم تلك الموجة الباردة سعادتهم بهطول الأمطار الغزيرة التي تعد المصدر الأساسي للمياه في الأردن.

وأغلقت معظم مدارس المملكة بناء على توجيهات وزارة التربية والتعليم. وتوقعت دائرة الأرصاد الجوية الأردنية أن تنتهي الموجة الباردة ظهر الخميس.

وفي لبنان توقعت مصادر الأرصاد الجوية أن تتعرض البلاد اعتبارا من بعد ظهر الأربعاء لعواصف ثلجية ورعدية وهوائية مشابهة لتلك التي ضربتها الثلاثاء وأسفرت عن أضرار مادية جسيمة وعن احتجاز المواطنين في الثلوج وتضرر شبكات الكهرباء.

وأوضح مصدر في الأرصاد الجوية بمطار بيروت الدولي أن الأحوال الجوية تحسنت ليلة الأربعاء، لكنها ستتدهور مجددا بعد الظهر لتبلغ سرعة الرياح 27 مترا في الثانية وتتساقط الثلوج على ارتفاع 800 متر.

وكانت مختلف المناطق اللبنانية الجبلية والساحلية قد تعرضت الثلاثاء لطقس عاصف تراوحت فيه سرعة الرياح بين 80 و100 كلم في الساعة مما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن عدد من الناطق.

واحتجزت الثلوج التي تساقطت بكثافة على المرتفعات الجبلية عشرات الموطنين في سياراتهم خاصة على طريق ضهر البيدر الدولي الذي يربط بيروت بدمشق وعلى طرق مراكز التزلج وقد عملت قوات الأمن الداخلي على إنقاذهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة