مبادرة الفرصة الأخيرة في فلسطين   
الثلاثاء 1427/9/17 هـ - الموافق 10/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:21 (مكة المكرمة)، 8:21 (غرينتش)

تنوعت افتتاحيات الصحف الخليجية الصادرة اليوم الثلاثاء، فاعتبرت إحداها الوساطة القطرية بين فتح وحماس مبادرة الفرصة الأخيرة، وأشادت ثانية بمدونة مكة بين العراقيين، في حين علقت ثالثة على التفجير النووي الكوري، ونقلت رابعة رد طهران المنتظر على العقوبات.

"
الشعب الفلسطيني خاض تجربته الديمقراطية ونجح في أن يختار من يمثله في إدارة أموره، لكن القائمين على حكمه لم يكونوا على نفس القدر من الوعي والمسؤولية في عملية تسليم وتسلم السلطة
"
الشرق القطرية

مبادرة الفرصة الأخيرة
تحت هذا العنوان رأت صحيفة الشرق القطرية أن الأوضاع في الأراضي الفلسطينية تزداد تدهورا لا بسبب تدخل إسرائيل فقط على الأرض، ولكن بسبب أطراف فلسطينية ترفض أن تشاهد غيرها يمارس التجربة الديمقراطية التي أفرزتها الانتخابات الأخيرة.

وقالت إن الشعب الفلسطيني قد خاض تجربته الديمقراطية ونجح في أن يختار من يمثله في إدارة أموره، لكن القائمين على حكمه لم يكونوا على نفس القدر من الوعي والمسؤولية في عملية تسليم وتسلم السلطة.

وأشارت إلى أن الصراع بين حماس وفتح إذا كان صراعا بين الشرعية وبين الدور التاريخي الذي يرفض أن يتنازل عن الحكم بالرغم من أخطائه العديدة، فإن الواقع يؤكد أن الأخير بات وبحكم صناديق الاقتراع خارج دائرة السلطة.

وخلصت إلى أنه على أصحاب الدور التاريخي أن يستجيبوا لرأي الشعب وأن يسمحوا للآخر بممارسة السلطة من خلال أجندته الخاصة مع الالتزام بما تم التوقيع عليه من اتفاقيات أقرها الشعب الفلسطيني.

وربطت الشرق بين هذا الوضع والوساطة القطرية التي قادها النائب الأول لمجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، لتمنح كل الأطراف فرصة ربما أخيرة لإنقاذ الموقف الفلسطيني من التدهور أكثر إلى هاوية يصعب حصر تداعياتها.

من بريمر إلى بيكر
قالت صحيفة الوطن السعودية إن الساحة العراقية تشهد سباقا محموما بين تيارين متعارضين، الأول يصر على وحدة العراق أرضا وشعبا، والثاني يدعو إلى تقسيمه تحت مسميات كثيرة، بينما يغوص أبناؤه في بحر من الدماء وتتعرض بنيته التحتية والأساسية للدمار، ويشرد شعبه في أصقاع الأرض طلبا للنجاة.

ونبهت إلى أن أخطر ما صدر بشأن العراق منذ احتلاله في أبريل/نيسان عام 2003 كان إنشاء مجلس الحكم الذي قام على أسس مذهبية وطائفية وعرقية، وكأن الاحتلال لم تكفه السيطرة على الأرض والمقدرات، فعمل على تفخيخ النسيج العراقي عبر اللعب على الأوتار الحساسة تجسيدا للسياسة الاستعمارية "فرق تسد".

وفي نفس الطريق كما ترى الصحيفة تأتي توصيات اللجنة المستقلة التي شكلها الكونجرس بموافقة الرئيس جورج بوش بتقسيم العراق إلى ثلاثة أقاليم تحظى باستقلالية عالية يتولى كل إقليم مسؤولية حفظ الأمن داخل نطاقه، على أن تناط بالحكومة المركزية مسؤولية السياسة الخارجية وحراسة الحدود وتوزيع الثروة.

وفي مقابل هذا الطرح الذي ترى الوطن أنه سيؤدي إلى إقامة دويلات ثلاث ويكون مقدمة إلى تمزيق المنطقة وتفتيتها، استضافت مكة المكرمة الاجتماع التحضيري لمؤتمر المبادرة الدينية المشترك الذي جمع كبار العلماء والمرجعيات الدينية العراقية من أهل السنة والشيعة.

وانتهت الصحيفة إلى أن ما تسعى إليه الإدارة الأميركية من تقسيم العراق، يتعارض مع طموحات الشعب العراقي، متوقعة أن تكون مدونة مكة المكرمة بداية رسم الطريق الصحيح للوصول بالعراق إلى بر الأمان.

"
المجتمع الدولي الذي يستشيط غضبا من تجربة كوريا هو نفسه الذي يغض النظر عن الترسانة النووية الإسرائيلية
"
الوطن القطرية

إنذار عالمي
صحيفة الوطن القطرية انتهزت فرصة التجربة النووية الكورية لتنبه إلى هشاشة نظام منع الانتشار النووي، وسياسة المعيارين في هذا الملف، مذكرة بأن المجتمع الدولي الذي يستشيط غضبا من تجربة كوريا هو نفسه الذي يغض النظر عن الترسانة النووية الإسرائيلية، وبالتالي فإنه مطالب بالعقلانية وضبط النفس.

وقالت الصحيفة إن إقدام كوريا الشمالية على هذا الفعل واقتحام النادي النووي عنوة مثلما فعلت قبلها الهند وباكستان، يجب أن لا ينسي الدول الغاضبة، المرونة مع الدول الساعية إلى امتلاك التكنولوجيا النووية السلمية حتى لا تلجأ إلى السرية والوصول إلى ما وصلت إليه كوريا الشمالية، وقبلها باكستان والهند.

ودعت الصحيفة مجلس الأمن الدولي إلى تغيير أسلوب العقوبات غير المجدي، والعمل على إنشاء مناطق خالية من السلاح النووي، كشبه الجزيرة الكورية ومنطقة الشرق الأوسط الأكثر سخونة.

وفي نفس الموضوع طالبت صحيفة الخليج الإماراتية بإيجاد مقياس عادل ومتوازن من خلال تشريع تسنّه الأمم المتحدة، يعيد لجميع الدول الأمل في حياة آمنة مستقرة، وينقذ الأرض والبشر من الأسلحة التي تفتك بها وبهم.

عقوبات بعقوبات
قالت صحيفة الرأي العام الكويتية إن الرئيس محمود أحمدي نجاد توعد بأن تفرض إيران "عقوبات" على القوى الكبرى إذا تعرضت لعقوبات دولية بسبب نشاطاتها النووية.

ونسبت إليه الصحيفة القول تعليقا على بحث الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا في إجراءات ضد طهران: "سنفرض عليهم عقوبات أيضا".

ولكن الصحيفة لاحظت أنه لم يوضح العقوبات التي قد تفرضها إيران البلد النفطي الذي أعلن من قبل أنه لن يستخدم النفط سلاحا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة