رئيس كوسوفو يتوقع قرارا أمميا بعد شهور   
الخميس 7/12/1427 هـ - الموافق 28/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:10 (مكة المكرمة)، 22:10 (غرينتش)

الناتو يدير الوضع في كوسوفو منذ عام 1999 (الفرنسية -أرشيف)
قال رئيس إقليم كوسوفو، فاتمير سيديو، إنه يتوقع قرارا أمميا حول الوضع النهائي للإقليم خلال شهور.

 

وأكد سيديو الأربعاء أن الموفد الخاص من الأمم المتحدة إلى كوسوفو، مارتي أهتيساري، سيقدم تقريره عن مستقبل الإقليم مباشرة بعد الانتخابات الصربية التي ستجري يناير/كانون الثاني القادم.

 

وأضاف سيديو الذي يقود فريق المفاوضات أنه ينتظر من مجلس الأمن أن يحل مشكلة كوسوفو في ظرف وجيز بعد تقديم تقرير الموفد الأممي.

 

وتوقع أن يصدر قرار عن المجلس في الموضوع خلال الأشهر الأولى من ربيع 2007.

 

يذكر أن كوسوفو وضعت تحت إدارة المنظمة الدولية منذ عام 1999 عندما طردت قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) القوات التابعة لبلغراد من الإقليم حيث وضعت بذلك نهاية للحرب العرقية الدامية التي عرفتها المنطقة.

 

وفي الوقت الذي تطالب فيه الأغلبية الألبانية باستقلال الإقليم، تصر الحكومة الصربية على سيادتها عليه.

 

وكان مقررا أن يقدم أهتيساري تقريره عن كوسوفو قبل نهاية عام 2006، لكنه أجل ذلك إلى ما بعد الانتخابات الصربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة