إدانة فنان فرنسي ساخر بتهمة معاداة السامية   
الأحد 1427/2/11 هـ - الموافق 12/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:49 (مكة المكرمة)، 21:49 (غرينتش)
حكمت محكمة جنح باريس أمس الجمعة على الفنان الساخر المثير  للجدل ديودونيه المولود من أم فرنسية وأب كاميروني، بغرامة خمسة آلاف يورو لإدانته بالإدلاء بتصريحات معادية للسامية تشبه اليهود بـ "أصحاب العبيد".
 
وحكم على الفنان الذي لم يحضر الجلسة أيضا بدفع يورو رمزي تعويضا لجمعيات تقدم كمدع بالحق المدني، وهي الرابطة الدولية لمكافحة العنصرية ومعاداة السامية واتحاد الطلبة اليهود بفرنسا ومجمع يهود فرنسا ومحامون بلا حدود وحركة مكافحة  العنصرية.
 
وكان ديودونيه قال لـ"لو جورنال دو ديمانش" ما نصه "أيها الزنجي القذر سينال منك اليهود, هذا ما سمعت من شعارات… إنهم جميعا ملاك عبيد تحولوا إلى مجال المصارف والفنون والعمل الارهابي ويقدمون الدعم لسياسة أرييل شارون (رئيس الوزراء الإسرائيلي المريض).
 
وخلال الجلسة التي عقدت يوم 27 يناير/ كانون الثاني وتناولت جوهر القضية، نفى ديودونيه أنه كان يريد تشبيه اليهود بأصحاب العبيد موضحا أنه أشار بذلك إلى الدعم الكامل الذي قدمته إسرائيل لحكومة الفصل العنصري بجنوب إفريقيا التي كانت تقمع  السود.
 
وأثار الفنان الساخر قبل عدة أشهر جدلا شديدا بمواقفه التي زجت به لمحاكمات كسبها حتى الآن، ولعل من بينها ما أكده عام  2003 أن اليهود "طائفة وخدعة" مضيفا "إنها من أخطر الخدع لأنها الأولى".
 
لكن ما أثار أكبر ردود عنيفة كان ظهوره على شاشة التلفزيون في ديسمبر/ كانون الأول  2003 متنكرا بزي حاخام يقوم بالتحية النازية قائلا "إسراهيل" وتلاها تصريحه عام 2005 بالعاصمة الجزائرية منددا "بالذكرى  الإباحية" للمحرقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة