فرنسا تعاني توابع الخروج من المونديال   
الأربعاء 1431/7/11 هـ - الموافق 23/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:21 (مكة المكرمة)، 13:21 (غرينتش)
المنتخب الفرنسي خيب آمال جماهيره (الفرنسية)
تتجه أزمة خروج المنتخب الفرنسي لكرة القدم من الدور الأول للمونديال نحو تداعيات جديدة, حيث يتوقع أن يستقبل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي مهاجم المنتخب تييري هنري غدا الخميس.
 
ورفضت مصادر قصر الإليزيه تأكيد أو نفي اللقاء, بينما ذكر راديو مونت كارلو أن اللقاء سيعقد لمدة ساعة تقريبا, مشيرا إلى أن هنري سيغادر جنوب أفريقيا اليوم على متن رحلة خاصة، "قبل أن يلتقي رئيس الجمهورية صباح غد".
 
وكان المنتخب الفرنسي قد خرج من الدور الأول لمونديال جنوب أفريقيا بعد خسارته أمام جنوب أفريقيا 1-2، وكان تعادل في مباراته الأولى مع أوروغواي صفر-صفر، ثم خسر في الثانية أمام المكسيك صفر-2.
 
وتفجرت في المباراة الثانية أزمة خطيرة في المنتخب الفرنسي نتجت عن نشر صحيفة "ليكيب" شتائم وجهها المهاجم نيكولا أنيلكا إلى المدرب ريمون دومينيك بين الشوطين، وذلك بعد أن طلب الأخير من اللاعب تغيير تمركزه والاقتراب أكثر من المرمى.
 
وقرر الاتحاد الفرنسي عقب ذلك طرد أنيلكا من المنتخب، فتضامن اللاعبون معه وقاطعوا التدريب الأحد الماضي قبل مباراة جنوب أفريقيا. ثم جاء إبعاد المدرب لباتريس إيفرا قائد المنتخب قبيل المواجهة مع جنوب أفريقيا بعد أن تبين أنه خلف تمرد زملائه.
 
وقد عادت الجماهير الفرنسية إلى بلادها بعد أن تبخرت أحلامها في جنوب أفريقيا, إثر الخروج المهين لفريقها.
 
وعلقت مجلة فرانس فوتبول بالقول "كان الأمر مروعا حتى النهاية". كما قالت وزيرة الرياضة الفرنسية روزلين باشلو إن "المباراة كانت كارثية وسيكون هناك عواقب".
 
ووصف لاعب كرة القدم الفرنسي السابق جان بيير بابان اللاعبين الحاليين في الفريق بالأضحوكة، فيما صب حارس الفريق الفرنسي في كأس العالم 1998 برنارد لاما انتقاداته على فرانك ريبيري واصفا نجم بايرن ميونيخ الألماني في حديث للتلفزيون الجنوب أفريقي بأنه كان "مخيبا للآمال".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة