حزب ساكاشفيلي يفوز بانتخابات جورجيا المحلية   
الجمعة 1427/9/13 هـ - الموافق 6/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:43 (مكة المكرمة)، 20:43 (غرينتش)

الرئيس الجورجي يقول إنه يسعى لدمقرطة بلاده على الطراز الأوروبي (الفرنسية)

أظهرت النتائج الأولية أن حزب الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي فاز في الانتخابات المحلية التي جرت أمس وذلك في أول اختبار لشعبيته بعد أن فجر مواجهة كبرى مع روسيا.

وقال متحدث باسم اللجنة الانتخابية المركزية إن النتائج التي ظهرت في معظم أنحاء العاصمة تبليسي وهي حاسمة لتحقيق النصر، أعطت حزب الحركة الوطنية الذي يقوده ساكاشفيلي 66% من أصوات الناخبين.

ويعيش في جورجيا خمسة ملايين نسمة من بينهم 3.2 ملايين يحق لهم الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات.

وجاءت أحزاب المعارضة بعد الحزب الحاكم بفارق كبير. وقال المتحدث باسم اللجنة الانتخابية إن الجمهوريين حصلوا على 11.9% من الأصوات وإن العمال حصلوا على 10.7% وإن حزب "الصناعة تنقذ جورجيا" حصل على 6.4%.

وانتقدت أحزاب المعارضة ساكاشفيلي لعدم بذله المزيد من الجهد لانتشال جورجيا من الفقر كما اتهمته بانتهاك حقوق الإنسان.

ومثلت انتخابات الأمس اختبارا مهما لشعبية الرئيس الجورجي بعد أن دخل في مواجهة مع جارته روسيا وستحدد نتيجتها مدى الدعم الذي يلقاه من الولايات المتحدة وأوروبا.

وأثناء إدلائه بصوته أمس قال شاكاسفيلي إنه يريد "تحويل البلاد إلى ديمقراطية ليبرالية على الطراز الأوروبي كاملة المعالم".

ومنذ توليه الحكم في "الثورة الوردية" التي قامت عام 2003 سعى شاكاسفيلي لإخراج جورجيا الدولة السوفياتية السابقة من فلك روسيا وإقامة علاقات أوثق مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وشهد عهد ساكاشفيلي أعلى معدلات للنمو الاقتصادي في جورجيا منذ انهيار الاتحاد السوفياتي وشن حملة ضد الفساد.

لكن معارضيه في الداخل يقولون إن الفقر ما زال منتشرا على نطاق واسع وإن النظام القضائي في حاجة ماسة للإصلاح كما أن حقوق الإنسان لا تحترم احتراما كاملا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة