نواب أردنيون يقفون احتراما للزيدي و500 محام للدفاع عنه   
الثلاثاء 1429/12/26 هـ - الموافق 23/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:17 (مكة المكرمة)، 12:17 (غرينتش)
برلمانيون أردنيون في حوارات داخل المجلس (الجزيرة نت)
 
محمد النجار-عمان
 
سجل مجلس النواب الأردني ظهر الأربعاء موقفا لافتا بعد أن استجاب لدعوة أحد أعضائه بالوقوف دقيقة احتراما للصحفي العراقي منتظر الزيدي الذي قذف الرئيس الأميركي المنصرف جورج بوش بحذائه في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الأحد الماضي.
 
وطلب النائب الثاني لرئيس مجلس النواب تيسير شديفات من النواب الوقوف دقيقة احتراما للصحفي الزيدي، فما كان من رئيس المجلس عبد الهادي المجالي وغالبية أعضائه إضافة لثلاثة وزراء في الحكومة إلا أن وقفوا احتراما للزيدي.
 
ووقف وزراء الشؤون البرلمانية عبد الرحيم العكور والزراعة مزاحم المحيسن والمالية حمد الكساسبة مع أعضاء مجلس النواب.
 
وسجل النواب في كلمات ألقوها صباح الأربعاء احترامهم للزيدي وتقديرهم لقذفه الرئيس الأميركي بالحذاء، ووصف عدد منهم بوش بـ"المجرم" و"الشيطان الأكبر".
 
واعتبر رئيس كتلة العمل الإسلامي حمزة منصور "رجم" مظفر الزيدي لبوش بحذائه بأنه جاء لرجم "الشيطان الأكبر" بعد أن رجم حجاج بيت الله الحرام قبل ذلك بأيام "الشيطان الأصغر".
 
ووصف النواب عبد الكريم الدغمي وخليل عطية وغيرهم بوش بـ"المجرم" الذي دمر العراق. وجاء تفاعل البرلمان الأردني متوافقا مع تفاعل الشارع الأردني مع الحادثة، حيث وصف معلقون وصحفيون وسياسيون الصحفي مظفر الزيدي بـ"البطل".
 
وقال نقيب المحامين صالح العرموطي للجزيرة نت اليوم إن أكثر من 500 محام سجلوا أسماءهم في قوائم الراغبين بالمشاركة في هيئة الدفاع عن الزيدي.
 
ولفت العرموطي إلى أن التسجيل لا يزال مستمرا، وتابع "مجلس نقابة المحامين قرر أن يكون بكامله ضمن هيئة الدفاع، كما سجل نحو 500 محام خلال يومين على النموذج الذي أعد لهذه الغاية".
 
محام أردني يعبئ نموذج انضمامه لهيئة الدفاع عن الزيدي (الجزيرة نت)
الألف محام
وتوقع نقيب المحامين أن يتجاوز عدد المحامين الأردنيين المسجلين ضمن قوائم الدفاع عن منتظر الزيدي الألف في الأيام القليلة المقبلة.
 
وبين أنه اتصل برئيس اتحاد المحامين العرب وأنه جرى التنسيق مع عدد من كبار المحامين العرب ومنهم سياسيون كبار للانضمام لهيئة الدفاع عن الصحفي العراقي.
 
وكشف عن أنه على اتصال بنقيب المحامين العراقيين ضياء السعدي لدراسة إمكانية زيارة وفد عربي لبغداد للترافع عن الصحفي الزيدي.
 
وتقيم النقابات المهنية السبت المقبل اعتصاما تضامنيا مع الزيدي. وحفلت الصحف الأردنية والمواقع الإخبارية المحلية بتفاعل غير مسبوق لمتابعة تطورات هذه القضية.
 
وقال رئيس تحرير صحيفة عمون الإلكترونية إن فيديو "رجم" الرئيس الأميركي بحذاء الصحفي منتظر الزيدي والخبر المرافق له حفل بأعلى نسبة مشاهدة لخبر في الموقع منذ عام.
 
وتابع للجزيرة نت "كل خبر ينشر عن الزيدي وتفاعلات رجم الرئيس الأميركي بالحذاء يحظى بنسب مشاهدة قياسية".
 
وأشار إلى أن خبر قذف الرئيس الأميركي بالحذاء حظي بمشاهدة 150 ألف قاري في أقل من 48 ساعة، وأنه حظي بنحو 22 ألف تعليق، تمكن محررو الموقع من نشر 6000 تعليق منها.
 
ولم تسجل وسائل الإعلام أو الصحف الأردنية أي إدانات لحادثة ضرب الرئيس الأميركي بالحذاء، حيث لا تزال الحادثة تحظى بتغطية شاملة من قبل وسائل الإعلام المختلفة.
 
وعمت الفرحة أبناء الجالية العراقية المقيمين بالأردن، حيث عبر عدد من العراقيين الذين التقتهم الجزيرة نت عن تأييدهم لتصرف الصحفي مظفر الزيدي.
 
وقالت عبير أحمد التي تعمل في إحدى شركات القطاع الخاص إنها تمنت "لو أن الحذاء أصاب بوش"، وتابعت أن مظفر الزيدي "يمثل الغالبية العظمى من أبناء الشعب العراقي.
 
كما عبر "الدكتور عمر" ويعمل مدرسا في إحدى الجامعات الخاصة عن سروره بما فعله الزيدي، وأكد أنه وزع الحلوى على زملائه احتفالا "برجم المجرم بوش"، واعتبر أن ما فعله الزيدي "سيشكل بداية صحوة وانتفاضة عراقية ضد الاحتلال وأذنابه"، على حد وصفه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة