نجاة والي بلخ الأفغانية من محاولة اغتيال   
الاثنين 1427/1/8 هـ - الموافق 6/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:03 (مكة المكرمة)، 18:03 (غرينتش)
عطا محمد كان قائدا بارزا في تحالف الشمال (رويترز-أرشيف)
قال حاكم ولاية بلخ في شمال أفغانستان إنه نجا من محاولة اغتيال كان يعتزم تنفيذها عضو في تنظيم القاعدة.
 
وقال عطا محمد إن شخصا من مالي يدعى كروما يحيى كان يخطط لاغتياله عند لقائه، مشيرا إلى أنه كان يحمل متفجرات تحت سترته, لكن الشرطة -التي كانت تراقب حركاته- تمكنت من توقيفه.
 
وأضاف عطا محمد -وهو قائد بارز من تحالف الشمال الذي أطاح بنظام طالبان بالتحالف مع الجيش الأميركي- إن كروما جاء إلى مزار الشريف في المدة الأخيرة لإنشاء مدرسة, ووصفه بأنه عضو في القاعدة.
 
كما قال عطا إن السلطات تستجوب كروما وستسلمه إلى الجيش الأميركي. وقد أكد مسؤول حكومي في العاصمة كابل نبأ اعتقال انتحاري من مالي دون مزيد من التفاصيل.
 
مقتل جندي أميركي
من جهة أخرى قتل جندي أميركي عندما تعرضت دوريته لهجوم في محافظة لاغمان  قرب العاصمة كابل, وردت الدورية على النار بالمثل وطلبت الدعم الجوي, لكن المهاجمين تمكنوا من الفرار.
 
وبذلك يرتفع عدد قتلى الجيش الأميركي هناك إلى 256 مائة منهم قتلوا العام الماضي.
 
أما في خوست بجنوب شرق أفغانستان فقد قتل مسلحان وجرح آخر بعد اشتباك قرب الحدود مع باكستان بين مسلحين وبين القوات الأميركية والأفغانية, كما جرح اثنان من حرس الحدود.
 
وكان ستة من أفراد الشرطة الأفغانية قد قتلوا وجرح أربعة في انفجار لغم أرضي في إقليم قندهار دون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها عن العملية.
 
وكانت معارك طاحنة بين مقاتلي طالبان والقوات الأفغانية قد دارت يوم السبت في إقليم هلمند وأوقعت -حسب آخر حصيلة- 41 قتيلا وعشرات الجرحى وأجبرت سكان القرى على مغادرة منازلهم.
 
وذكر نائب محافظ هلمند الملا مير أن نحو 200 من مقاتلي طالبان يخوضون معارك هي الأطول من نوعها منذ شهور مع نحو 250 من رجال الشرطة والجيش الأفغاني مدعومين من القوات الأميركية في الإقليم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة