أنان منزعج من ابنه ولكنه يؤكد أنه لا يتدخل في شؤونه   
الأربعاء 1425/10/19 هـ - الموافق 1/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 15:09 (مكة المكرمة)، 12:09 (غرينتش)
أنان: أنا منزعج من ابني ولكني لا أتدخل في شؤونه (الفرنسية-أرشيف)
أعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن خيبة أمله ودهشته الكبيرين لكون ابنه كوجو استمر في تلقي مبالغ من شركة كوتكنا السويسرية التي تعاقدت معها المنظمة الأممية في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء في العراق.
 
وقال كوفي أنان إنه بالطبع يحتفظ بـ "علاقات حارة وعائلية" مع كوجو لكنه أضاف أن ابنه رجل أعمال مستقل وأنه لا يتدخل "في نشاطاته".
 
وأضاف أنه كان يعتقد أن المبالغ التي تدفعها الشركة لكوجو توقفت في 1998 ولم تستمر حتى هذا العام.
وكانت الأمم المتحدة أعلنت في وقت سابق أن كوجو لم يعد يتلقى مرتبه من كوتكنا منذ فبراير/شباط 1999 غير أن الناطق باسم المنظمة الدولية فريد إيكهارد ذكر أن محامي كوجو أبلغ الجمعة الماضية لجنة تحقيق عينها أنان أن موكله ظل يتلقى مبالغ حتى شهر فبراير/شباط  الماضي.
 
وبرر المحامي ذلك بقانون الشركة الذي يسمح حسب قوله بمواصلة صرف المرتبات لمن يغادرها من الموظفين حتى يعدلوا عن إنشاء شركات منافسة.
 
وقد ناقش السفير الأميركي في الأمم المتحدة جون دانفورث أمس الاثنين حيثيات التحقيق في فضيحة النفط مقابل الغذاء مع أنان، وقال إن واشنطن لن تتعجل النتائج قبل معرفة كل الحقائق وذلك في سؤال عما إذا كان الأمين الأممي ما زال يحظى بثقة واشنطن.
 
لكن دانفورث دعا بول فولكر الرجل الذي عينه أنان للنظر في القضية إلى تسليم كل المعلومات التي يطلبها الكونغرس الأميركي الذي يحقق في الموضوع هو الآخر, وهو الشيء الذي رفضه فولكر.
 
وأكد إيكهارد أن الأمين العام لا علاقة له بتوزيع عقود النفط مقابل الغذاء وأن من وقعوا الصفقة لم يكونوا يعرفون عام 1998 أن كوجو أنان كان يشتغل لصالح كوتكنا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة