دعوات لثورة تصحيح في اليمن   
الجمعة 2/12/1435 هـ - الموافق 26/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 10:28 (مكة المكرمة)، 7:28 (غرينتش)

سمير حسن-عدن

بدأت الدعوات لتصحيح مسار الثورة تطفو على السطح باليمن بعد أن عصفت بالبلاد في الأيام القليلة الماضية أحداث متسارعة انتهت بسيطرة مسلحي جماعة الحوثي -التي تطلق على نفسها اسم "أنصار الله"- على المشهد السياسي والعسكري في العاصمة اليمنية صنعاء.

وبرزت الدعوات عبر وسائل إعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي، حيث طالبت قوى ثورية بالخروج إلى الساحات حتى يتم سحب المسلحين الحوثيين من العاصمة، وتسليم جميع مؤسسات الدولة التي احتلوها، ومحاسبة المتواطئين معهم في "مؤامرة إسقاط صنعاء".

استعادة الثورة
ويعتقد الصحفي عبد الحكيم هلال أن التحرك الثوري إلى الساحات هو السبيل الوحيد لاستعادة روح الثورة التي حرفتها مؤامرة دولية وإقليمية عن مسارها بأياد داخلية لم يكن الحوثيين فيها سوى جزء من أجزائها وفق رغبة ودعم النظام السابق وبتنسيق مع القيادة الحالية في البلاد، على حد قوله.

وأكد في حديث للجزيرة نت أن مبررات هذه الثورة الجديدة أصبحت مكتملة أكثر من أي وقت مضى، وأن ما يعززها بشكل كبير هو الانتهاكات التي تقوم بها مليشيات الحوثي في العاصمة "ضد من جعلتهم خصومها وفقاً لمخطط اعتبارهم خصوماً للمتآمرين الخارجيين".

وشدد على ضرورة أن تكون الثورة الجديدة ذات أهداف واضحة بحيث يتم الخروج سلميا إلى الساحات والاعتصام فيها حتى يتم "إخراج مليشيات الحوثي المسلحة من العاصمة، وإسقاط النظام الحالي الذي خان الأمانة، وتشكيل مجلس عسكري من الوطنيين لإدارة البلاد إلى حين إجراء انتخابات رئاسية عاجلة".

علي الشريف تحدث عن خيارات مفتوحة من بينها الكفاح المسلح (الجزيرة نت)

كفاح مسلح
وتعليقاً على ذالك، أكد علي الشريف نائب رئيس مجلس شباب الثورة السلمية على أهمية الاستجابة الثورية لهذه الدعوات، لكنه رأى في المقابل ضرورة أن تقوم جميع القوى الثورية بترتيبات أولية تحسباً لأي عنف محتمل ضد المجتمع، و"أن تستعد إن اقتضى الأمر لنضال وكفاح مسلح"، على حد قوله.

وأكد في حديث للجزيرة نت أن ما حدث في اليمن كان مؤامرة كبيرة تم خلالها نهب معسكرات الدولة واقتحام مؤسساتها بشكل لم يحدث له مثيل من قبل، مشيراً إلى أن تلك المؤامرة تأتي في سياق محاولة واضحة للزج بالمجتمع اليمني في أتون حرب طائفية.

وأضاف "لا يمكن بأي حال من الأحوال ترك المجال لمليشيات وعصابات مسلحة تعبث بمقدرات الوطن وتدمر البلد، لذا فإن خيار الكفاح المسلح أمر وارد باعتبار انهيار المؤسسات الضامنة وانهيار الثقة في الموقف الدولي والإقليمي وعلى اليمنيين تقرير مصيرهم".

غير أن مراقبين ومحللين اعتبروا أن طرح مثل هذه الدعوات في ظل حالة الانقسام السياسي وتعقيدات المشهد الراهن في البلاد لا تزال في حاجة إلى بعض الوقت لإعادة استيعاب المتغيرات ومن ثم التموضع للانطلاق وفق أهداف وطنية تواجه المخطط والمشروع الإستراتيجي الدولي الإقليمي الذي تم رسمه في اليمن.

عبد الباقي شمسان استبعد إمكانية التصعيد في المرحلة الراهنة (الجزيرة نت)
مخطط كبير
وقال أستاذ علم الاجتماع بجامعة صنعاء عبد الباقي شمسان إن المجتمع اليمني الذي كان منقسما خلال الثورة الشبابية إلى قسمين هما "قوى التغيير وقوى الممانعة التابعة للنظام السابق"، قد جرت خلال الفترة الانتقالية إعادة تفكيكه وتقسيمه واستدعاء الحامل الاجتماعي له على أساس مذهبي وحسب الهوية وبما يتناسب مع إستراتيجية أطماع قوى دولية وإقليمية.

ورأى في حديث للجزيرة نت أن الأخطر من هذه المصالح الدولية هو إعادة رسمها لتقسيم الأقاليم اليمنية على المستوى القريب والبعيد، أما على المستوى القريب فسيتم تجميعها في إطار فدرالي متنافر ولكنه واقعيا سيكون متوفرا لقوة الدفع الإقليمية والدولية، وأما على المستوى البعيد فقد تطالب تلك الأقاليم بتقرير المصير وباستقلالها عن المركز.

وقال "نحن أمام مخطط كبير وحقل يمني معقد بحاجة إلى وضع إستراتيجية ممنهجة شاملة للتغيير ترتقي إلى مستوى الإستراتيجية الإقليمية والدولية المطروحة، وعدم الاكتفاء بالدعوة لنزول الساحات نظرا لأن مراكز النفوذ وامتلاك القوة العسكرية قد تم منحها إلى جماعة الثورة المضادة".

وأضاف "هناك محيط إقليمي ودولي طارد للتغيير في اليمن وبالتالي لا بد من أن تضع القوى الثورية أهدافا تجتمع عليها غالبية القوى والمكونات في إطار الوطن اليمني"، مشيراً إلى إمكانية تحقيق مثل هذا الاصطفاف والإجماع على المدى القريب وفق مشروع يجد شرعية للمقاومة من خلال وضع أهداف ذات علاقة بالثورة والوحدة اليمنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة