حكومة أستراليا تقدم اعتذارا تاريخيا لسكان البلاد الأصليين   
الأربعاء 7/2/1429 هـ - الموافق 13/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:12 (مكة المكرمة)، 9:12 (غرينتش)
كيفين رود طلب الصفح من السكان الأصليين (رويترز)

قدمت الحكومة الأسترالية برئاسة كيفين رود اعتذارا رسميا وتاريخيا للسكان الأصليين في البلاد, وذلك بسبب ما عرف بسياسة الاستيعاب السابقة التي انتزع بمقتضاها بعض أطفال السكان الأصليين من عائلاتهم لتنشئتهم وسط أسر للبيض, خلال الفترة من عام 1910 حتى عام 1970.

ووصف رود في كلمة أمام البرلمان السياسات السابقة بأنها "خطأ عظيم", وقال "نقدم اعتذارنا عن القوانين وسياسات البرلمانات والحكومات المتعاقبة التي ألحقت المعاناة وتسببت في الخسائر لمواطنينا الأستراليين". وأضاف "عن الآلام والمعاناة التي لحقت بهذه الأجيال وأحفادهم وعائلاتهم، نطلب الصفح".

وشدد رئيس الوزراء على أن "مظالم الماضي يجب ألا تتكرر"، موضحا أن طلبه الصفح جزء من عملية "شفاء الأمة".

وقد احتشدت جموع كبيرة أمام شاشات عملاقة أقيمت في كبرى المدن لمتابعة هذا الحدث, كما تجمع قرابة ألف من السكان الأصليين من كافة أنحاء أستراليا، قرب البرلمان لمتابعة هذه الخطوة.

وحضر الجلسة البرلمانية نحو مائة من الأعضاء الذين يمثلون السكان الأصليين, أو من يعرفون بالجيل "المسروق". وقد أثار خطاب رود تصفيق ودموع الجموع التي كانت محتشدة قرب البرلمان.

يشار إلى أن استخدام رود تعبير "الصفح" انطوى لدى الكثيرين على معنى بالغ الأهمية في نظر سكان البلاد الأصليين، لأن سلفه المحافظ جون هوارد رفض التلفظ به عندما كان رئيسا للوزراء.

وكان تقرير أعد عام 1997 قد أظهر أن حوالي ثلث أبناء السكان الأصليين انتزعوا من عائلاتهم في الفترة ما بين عام 1910 وعام 1970.

وأوصى التقرير بتقديم اعتذار, لكن الحكومة السابقة بقيادة جون هوارد رفضت الاعتذار وعرضت فقط الإدلاء ببيان يبدي الندم قائلة إن الأجيال الحالية يجب ألا تتحمل مسؤولية تصرفات الحكومة السابقة.

يذكر أن عدد سكان البلاد الأصليين يبلغ 460 ألف نسمة، وهو ما يعادل 2% من إجمالي الشعب الأسترالي. كما أنهم ينتمون للطبقات الأكثر فقرا ومعاناة حيث ترتفع في أوساطهم معدلات وفاة الأطفال والعنف والبطالة كما يزيد بينهم عدد السجناء ومدمني المخدرات والخمور.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة