أعمال عنف طائفية في نيجيريا   
الأحد 1433/4/18 هـ - الموافق 11/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:10 (مكة المكرمة)، 20:10 (غرينتش)
كنيسة "سان فينبار" الكاثوليكية بعد استهدافها الأحد (الفرنسية)
تضاربت الأنباء بشأن أعمال العنف التي شهدتها الأحد مدينة جوس وسط نيجيريا وأدت إلى سقوط قتلى.
 
وذكرت رويترز أن عشرة أشخاص على الأقل لقوا حتفهم في هجمات انتقامية نفذها شبان مسيحيون عقب تفجير استهدف كنيسة كاثوليكية بمدينة جوس أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص.

أما وكالة فرانس برس فأعلنت سقوط عشرة قتلى بينهم سبعة مصلين في انفجار سيارة اصطدمت ببوابة كنيسة "سان فينبار".

وتشكل جوس ومحيطها إحدى أكثر المناطق اضطرابا في نيجيريا، فقد قتل آلاف الأشخاص في السنوات الأخيرة في مواجهات بين مجموعات مسيحية ومسلمة.

وتتكثف الاعتداءات في وسط نيجيريا الواقع بين الشمال الفقير حيث الغالبية من المسلمين والجنوب حيث النفط الذي تقطنه غالبية من المسيحيين.

وكانت جماعة بوكو حرام أعلنت مسؤوليتها عن موجة تفجيرات استهدفت كنائس، ما زاد المخاوف من نشوب صراع طائفي في أكبر دولة أفريقية من حيث عدد السكان الذين ينقسمون بالتساوي تقريبا بين مسلمين ومسيحيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة