إصابة تسعة فلسطينيين وتوغل إسرائيلي جديد في رفح   
الجمعة 1422/6/11 هـ - الموافق 31/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جرافة إسرائيلية تقتلع الأشجار في مخيم رفح بقطاع غزة أمس

ـــــــــــــــــــــــ
دبابات الاحتلال تتوغل في مخيم يبنا وحي البرازيل وتواجه مقاومة مسلحة عنيفة من الفلسطينيين
ـــــــــــــــــــــــ

أبو ليلى ينفي وقوع انفجار في منزله ويؤكد تعرضه لمحاولة اغتيال إسرائيلية فاشلة
ـــــــــــــــــــــــ
هوبير فيدرين: ننتظر من واشنطن أن تزيد التزامها تجاه الشرق الأوسط وممارسة تأثيرها الاستثنائي في أطراف النزاع
ـــــــــــــــــــــــ

أصيب تسعة فلسطينيين أثناء توغل لقوات الاحتلال في رفح. ودمر الاحتلال ستة منازل على الأقل وموقعين للأمن الوطني وسط مقاومة فلسطينية عنيفة. وكان الأمين العام المساعد للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قيس عبد الكريم قد نجا من محاولة اغتيال إسرائيلية تعرض لها بعد منتصف الليل.

فقد أكدت مصادر فلسطينية أن تسعة فلسطينيين بينهم اثنان من قوات الأمن الوطني الفلسطيني أصيبوا بالرصاص وقذائف المدفعية الإسرائيلية في عملية القصف والاشتباكات في رفح. وأوضحت المصادر أن دبابات توغلت في مخيم يبنا وحي البرازيل برفح. واستخدم الإسرائيليون القذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة في قصف منازل المواطنين في المخيم والحي.

ودمر الجيش الإسرائيلي موقعين للأمن الفلسطيني بالكامل في حي البرازيل قرب الحدود مع مصر بعد قصفهما بقذائف الدبابات. وأكد شهود أن عمليات تبادل كثيفة لإطلاق النار دارت بين المقاومين الفلسطينيين وقوات الاحتلال.

سلالم الطوارئ استخدمت للنجاة
من الحريق الناجم عن الانفجار
محاولة اغتيال فاشلة
وكان الأمين العام المساعد للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قيس عبد الكريم السمرائي (أبو ليلى) قد نجا من محاولة اغتيال إسرائيلية بعد منتصف الليل. وأكد ناطق باسم الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن أبو ليلى نجا من قصف استهدف منزله في رام الله بالضفة الغربية بعد منتصف الليل.

وقال الناطق إن "قيس أبو ليلى تعرض لعملية اغتيال جبانة من قوات الاحتلال أثناء قصف منزله بالصواريخ في رام الله والتي أصابت المنزل مباشرة".

وكان انفجار قد وقع في المبنى الذي يقيم فيه أبو ليلى تضاربت الأنباء بشأنه، ففي حين أكدت مصادر فلسطينية وقوع قصف إسرائيلي, قالت بعض المصادر إن الانفجار نجم عن عبث أحد الأشخاص بمواد متفجرة وأدى إلى اشتعال النيران في المبنى السكني. ولم يوقع الانفجار أي إصابات.

قيس عبد الكريم
وذكرت مصادر طبية فلسطينية أن معظم المصابين الذين أسعفوا أصيبوا باختناقات بسبب الدخان. وفي اتصال هاتفي مع الجزيرة قال أبو ليلى إن الانفجار محاولة فاشلة من حكومة شارون وجيش الاحتلال لتصفية أحد مناضلي الانتفاضة. وأكد أن الانفجار كان نتيجة محاولة لاغتياله وليس نتيجة عبث أحد الأشخاص بالمتفجرات. وقال إن عدم وجود إصابات جسيمة يشير إلى أنه كان هناك بالفعل هجوم إسرائيلي فاشل.

وكان أحد أفراد القوة 17 واسمه سامي سمير بارود (23 عاما) قد استشهد أمس وأصيب أربعة آخرون بجروح عندما تعرض مقر لهذه القوة في منطقة الشيخ عجلين جنوبي غزة لقصف من قبل القوات الإسرائيلية مما أدى لتدميره تدميرا تاما.

وذكر شهود عيان أن عددا من المنازل الفلسطينية المجاورة للمقر أصيب بأضرار نتيجة إصابتها بشظايا القذائف الصاروخية الإسرائيلية.

مقاتل فلسطيني يضع جهازتفجيرأمام اسطوانة غاز
أثناء مصادمات مع قوات الاحتلال في الخليل أمس
وكان مراسل الجزيرة قد ذكر أمس أن السلطات الإسرائيلية أغلقت جميع الطرق المؤدية إلى بيت حنينا حيث قامت بمطاردة مسلحين فلسطينيين وألقت القبض على أحدهما بينما لاذ الآخر بالفرار إلى أحد المنازل فقامت بتطويقه واعتقلته.

ودارت اشتباكات عنيفة في الخليل حيث أفاد شهود عيان بأن عددا كبيرا من الجرحى قد سقطوا في هذه الاشتباكات. وكان فلسطينيان قد استشهدا برصاص قوات الاحتلال في الخليل وطولكرم في حين انفجرت عبوة ناسفة بدبابة إسرائيلية أثناء الاشتباكات التي جرت عند المدخل الشرقي لطولكرم.

ريتشارد باوتشر
بيان الخارجية الأميركية
وعلى الصعيد السياسي حرصت الولايات المتحدة على تأكيد استمرارها في لعب دور حاسم في الشرق الأوسط. وأصدرت وزارة الخارجية الأميركية بيانا مطولا أشارت فيه إلى دور الوزير كولن باول في الانسحاب الإسرائيلي العسكري من بيت جالا بالضفة الغربية.

وأوضح الناطق باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر أن المكالمات الهاتفية لباول يوم الأربعاء الماضي مع كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ووزير خارجيته شمعون بيريز والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ساهمت في تعزيز التفاهم لانسحاب القوات الإسرائيلية. وأوضح باوتشر أن واشنطن تنتهج حاليا "دبلوساسية الخطوات الصغيرة في الشرق الأوسط".

ومع ترحيبها بالنشاط الدبلوماسي المكثف لوقف تدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية استبعدت الخارجية الأميركية أيضا إمكانية القيام بمبادرة أوروبية مهمة. وقال باوتشر إن بلجيكا التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي لا تملك أي مبادرة خاصة لتقترحها في هذه المرحلة لكنها تريد مواصلة العمل مع واشنطن.

وتأتي تصريحات باوتشر ردا على انتقاد وزير الخارجية الفرنسي هوبير فيدرين لسياسة التسويف التي تتبعها الولايات المتحدة في الشرق الأوسط. وكان فيدرين قال "ننتظر منها أن تزيد التزامها نظرا لمسؤولياتها العالمية وتأثيرها الاستثنائي في أطراف النزاع".

جهود دبلوماسية
خافيير سولانا
وكان مسؤول الشؤون الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا قد أعلن أنه سيبدأ الأحد جولة جديدة في الشرق الأوسط في مسعى أوروبي لإقناع الفلسطينيين والإسرائيليين بالعودة إلى مائدة الحوار واستئناف تطبيق خطة ميتشل.
ويخصص سولانا الذي سيرافقه مبعوث الاتحاد الأوروبي إلى الشرق الأوسط ميغيل إنخيل موراتينوس يومي الاثنين والثلاثاء لزيارة إسرائيل والأراضي الفلسطينية قبل أن ينتقل الأربعاء إلى الأردن ومصر.

وتأتي هذه الجولة في سياق اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه الأربعاء بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل في منطقة بيت جالا بفضل وساطة الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

وتطبيقا للاتفاق توقف الفلسطينيون عن إطلاق النار على مستوطنة جيلو اليهودية المجاورة لبيت جالا وانسحب جيش الاحتلال الإسرائيلي في المقابل فجر الخميس من بيت جالا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة