هرمون ذو علاقة بإفراز الأنسولين لعلاج السكري   
السبت 1422/12/24 هـ - الموافق 9/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

العادات الغذائية شديدة الصلة بالإصابة بمرض السكري
أعلن علماء دانماركيون أن هرمون له علاقة بإفراز مادة الأنسولين يمكن أن يشكل أساسا لعلاج جديد للبالغين ولعدد متزايد من المصابين بداء السكري. ويتوقع خبراء الصحة زيادة مفزعة في حالات الإصابة بالسكري من جراء الزيادة في انتشار البدانة.

فقد وجد الأطباء بمعهد بانوم بكوبنهاجن أنهم عندما قاموا بإعطاء مقويات صناعية من هذا الهرمون إلى أشخاص في مرحلة متقدمة من المرض في دراسة تجريبية أدى ذلك إلى تخفيض مستويات السكر في الدم وزيادة فقدان الوزن دون آثار جانبية.

وقال ينز يوول هولست الذي أشرف على الدراسة أمس "حققنا تنظيما جيدا للغاية لغلوكوز الدم في هؤلاء المرضى". كما انخفضت أوزان المرضى, وهي نتيجة مهمة حيث أن زيادة الوزن والبدانة من العوامل الرئيسية للإصابة بداء السكري.

والسكري مرض مزمن ترتفع فيه مستويات السكر في الدم. وتقول منظمة الصحة العالمية إن السكري بنوعيه يصيبان ما يصل إلى 120 مليون شخص في أنحاء العالم. ومرضى النوع الأول الذي يحدث في الطفولة لا يفرزون الأنسولين وهو هرمون مهم في تحويل السكر والنشويات إلى طاقة.

ويعاني المصابون بالنوع الثاني الذي يبدأ في سن البلوغ من مستويات أقل من هرمون يفرز بشكل طبيعي يعرف باسم الببتيد الشبيه بالغلوكاغون ولا يستطيع المصابون بالنوع الثاني الأكثر شيوعا والأقل حدة من داء السكري تخليق الأنسولين بشكل سليم لانخفاض عدد خلايا بيتا بجزر لانغرهانز في البنكرياس التي تفرز الأنسولين.

ويعاني ما يصل إلى 10% من الأشخاص في سن الستين وأكثر من النوع الثاني من المرض. وحذر أطباء من أن مزيدا من الأطفال والشبان قد يصابون بالمرض بسبب أسلوب حياتهم الذي يفتقر إلى النشاط. ومن مضاعفات السكري التعرض لأمراض القلب والسكتة الدماغية وارتفاع ضغط الدم وأمراض الكلى وضعف الجهاز العصبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة