الجزيرة تبحث في الدوحة الأزمة الصومالية وآفاق المستقبل   
الأحد 1427/6/6 هـ - الموافق 2/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:44 (مكة المكرمة)، 22:44 (غرينتش)
مصطفى سواق (الجزيرة نت)
تحت عنوان "الصومال.. المصارحة والمصالحة وآفاق المستقبل" ينظم مركز الجزيرة للدراسات في الدوحة اليوم الأحد ملتقى بمشاركة عدد من الأكاديميين والنواب الصوماليين وأفراد من المحاكم الإسلامية فضلا عن وزراء من جمهورية الصومال.
 
وقال مدير مركز الجزيرة للدراسات مصطفى سواق إن الملتقى يهدف إلى البحث في جذور الأزمة الصومالية وتشخيصها للخروج برؤية أكاديمية حول آفاق وسيناريوهات الحل.
 
وأضاف أن المركز كلف عددا من الباحثين المتخصصين في الشأن الصومالي من بريطانيا والسودان ومصر بإعداد أوراق بحث تركز الضوء على الوضع الحقيقي في الصومال بهدف عرضها أمام السياسيين.
 
وأشار إلى أن الملتقى يتميز بكونه يأتي في مرحلة هامة جدا في تاريخ الصومال بعد تشتت أمراء الحرب, "وقد يكون ومضة نور من وجهة نظر علمية يقوم بها باحثون لإضاءة أفق السلام" في هذا البلد الذي عانى 16 عاما من انعدام الأمن.
 
وقال سواق إن الملتقى يتميز أيضا بكونه فرصة لجمع السياسيين والأكاديميين للالتقاء وتبادل الأفكار بين الطرفين.
 
وقد اجتمع الباحثون أمس السبت على فترتين صباحية ومسائية في جلسة مغلقة لمراجعة أوراق العمل التي أعدوها والخروج بمحور أو عدد من المحاور تشخص الأزمة الصومالية وتستعرض آفاق المستقبل. ويحضر الملتقى عدد من الإعلاميين العرب والغربيين.
 
وستنقل قناة الجزيرة مباشر على الهواء مباشرة الملتقى للمشاهدين.
 
ويصادف يوم غد الاثنين الندوة الشهرية التي يعقدها المركز وستخصص لبحث القضية الصومالية باعتبارها الحدث الأبرز في الوقت الراهن ويحضرها عدد من السياسيين والمتخصصين والأكاديميين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة