إيران تنتقد قطر بشأن سوريا   
الجمعة 1434/5/18 هـ - الموافق 29/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:22 (مكة المكرمة)، 15:22 (غرينتش)
قطر سلمت الائتلاف الوطني لقوى الثورة المعارض مقر السفارة السورية في الدوحة الأربعاء الماضي (الفرنسية)

انتقدت إيران اليوم الجمعة قطر لتسليمها مقر السفارة السورية في الدوحة إلى الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، واصفة ذلك بالإجراء المتسرع وغير المنطقي.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إيرنا) عن حسين أمير عبد اللهيان نائب وزير الخارجية الإيراني قوله اليوم "من مصلحة قطر أن تكف عن الإجراءات المتسرعة وتصعيد سفك الدماء ضد الشعب السوري".

وقال إن "خطوة قطر المسرحية منح سفارة سوريا لمجموعة لا تتمتع بأصوات الشعب متسرعة وغير معقولة"، معتبرا أن "الشعب السوري لن يسمح لآخرين بتقرير مصير البلاد".

وأكد أن إيران ستواصل دعمها لسوريا, وشدد على أن الحوار الوطني هو الحل الأنسب للأزمة السورية.

وتدعم إيران الرئيس السوري بشار الأسد بقوة في الصراع الذي بدأ قبل عامين وأودى بحياة حوالي 70 ألف شخص حتى الآن.

وكان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية افتتح الأربعاء الماضي أول سفارة له في العالم لدى قطر، وذلك بعد يوم واحد من شغله مقعد دمشق في جامعة الدول العربية واعتباره "الممثل الشرعي الوحيد للسوريين".

وقصّ رئيس الائتلاف أحمد معاذ الخطيب ووزير الدولة القطري للشؤون الخارجية خالد العطية الشريط في مدخل السفارة -التي قدمتها الدوحة وتقع في الحي الدبلوماسي- بحضور سفراء دول عربية وغربية.

ورُفع "علم الاستقلال" الذي تعتمده المعارضة فوق المبنى أثناء عزف النشيد الوطني السوري.

وقال الخطيب في كلمة أمام عشرات السفراء والدبلوماسيين المعتمدين في قطر، وبحضور لفيف من المواطنين السوريين المؤيدين للمعارضة، إنه "افتتاح أول سفارة باسم الشعب السوري الذي اغتصب حقه لمدة خمسين عاما".

وقطر هي أول دولة في العالم تمنح ممثلية الائتلاف رتبة سفارة، وذلك بعد أن منحتها الجامعة العربية في قمتها التي عقدتها في الدوحة الثلاثاء الماضي مقاعد دمشق في الجامعة وفي جميع المؤسسات التابعة لها.

ويحظى الائتلاف المعارض بسفراء، دون سفارات، في عدد من الدول هي فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة وليبيا وتركيا ومجلس التعاون الخليجي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة