محكمة إسرائيلية تمدد حجز المتهمين بحادث قاعة الحفلات   
الأحد 1422/3/5 هـ - الموافق 27/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمال الإغاثة الإسرائيليون يبحثون عن ناجين (أرشيف)
قررت محكمة إسرائيلية  تمديد فترة حجز تسعة أشخاص يشتبه بأنهم على علاقة بحادث انهيار قاعة الحفلات في القدس الغربية الجمعة.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية التي أوردت النبأ أن محكمة القدس الغربية قررت تمديد فترة احتجاز سبعة من المتهمين لمدة خمسة أيام, كما مددت فترة حجز اثنين لمدة ثلاثة أيام على ذمة التحقيق في جلسة استماع عقدت مساء أمس.

ويواجه سبعة من المحتجزين تهمة القتل المتعمد, في حين اتهمت المحكمة الشخصين الآخرين بتضليل العدالة. وأضافت الإذاعة أن الشرطة ستستجوب المزيد من الأشخاص في هذا الحادث الذي أودى بحياة 23 شخصا وإصابة 300 آخرين بجروح. 

على صعيد آخر قررت فرق الإنقاذ وقف عملها وذلك بعد تلاشي الآمال في العثور على أحياء بين الأنقاض في اليوم الثالث للحادث.

وقال مسؤول الدفاع المدني الإسرائيلي الجنرال غابي عوفير إنه "لم يعد هنالك أي شخص في المبنى" بعد أن تم تحديد مكان كل المدعوين في الزفاف فضلا عن الفريق العامل تلك الليلة في المبنى.

وواصل عمال الإنقاذ العمل حتى الساعات الأولى من صباح أمس أملا في انتشال ناجين من بين عشرات الأشخاص المحاصرين تحت أنقاض مبنى قاعة فرساي للأفراح التي انهارت مساء الخميس الماضي.

وقد انتشلت فرق الإنقاذ حتى الآن 23 قتيلا بينما لايزال نحو 15 شخصا في عداد المفقودين. وتقول الشرطة الإسرائيلية إن أسر 600 مدعو لم تبلغ عن غياب أي منهم. لكن رجال الإنقاذ يخشون من احتمال أن يكون من بين المفقودين الذين لايزالون تحت الانقاض عمال أو أجانب لا تعلم أسرهم بغيابهم بعد.

وتقول الشرطة الإسرائيلية إن 350 شخصا أصيبوا بعد أن هوت البناية بهم، ولايزال أكثر من 160 مصابا يتلقون العلاج في المستشفيات من بينهم 16 شخصا حالتهم خطرة.

وأعاقت مخاوف من حدوث انهيارات جديدة في المبنى جهود عمال الإنقاذ الذين استخدموا كلابا بوليسية ورافعات ومناشير كهربائية لإزالة الأنقاض والبحث عن الناجين. 

 مجوعة من المصابين في الحادث
وعزت الشرطة الإسرائيلية سبب الانهيار إلى عيب هندسي في المبنى ونفت أن يكون ناجم عن انفجار أو أي حادث مدبر.

وأوضح التلفزيون الإسرائيلي أن أكثر من 1000 شخص كانوا يشاركون في عرسين في المبنى عندما حدث الانهيار. وقال شهود عيان إن الصالة انهارت عندما كان المدعوون يرقصون.

وأرسل الجيش الإسرائيلي على عجل فرق انقاذ تم تجميعها من كل أنحاء إسرائيل. وأعلنت حالة الاستنفار في جميع المستشفيات في القدس، وطلبت السلطات الصحية العون من محطات الإسعاف الأخرى الموجودة في محيط المدينة، في حين وجهت المستشفيات نداء للتبرع بالدم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة