قمة الجنوب تطالب بإلغاء العقوبات الأميركية على سوريا   
الأربعاء 1426/5/9 هـ - الموافق 15/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:57 (مكة المكرمة)، 20:57 (غرينتش)
قمة الدوحة تدعم موقف سوريا بشأن العقوبات الأميركية
قال نائب وزير الخارجية السوري وليد المعلم إن قمة الجنوب الثانية التي بدأت بالدوحة سوف تتبنى فقرة ترفض القرارات أحادية الجانب المفروضة على سوريا من الولايات المتحدة تحت ما يسمى "قانون محاسبة سوريا" وتطالب بإلغاء هذا القانون والعودة إلى أسلوب "الحوار البناء".
 
وأضاف في تصريحات للجزيرة نت "ليست فقط سوريا التي تطالب بذلك بل إنه أيضا مطلب المجتمع الدولي".
 
وأكد أنه لا يوجد تحفظات على هذه الفقرة من أي من دول المجموعة لأن كل دولة من الدول النامية معرضة للضغوط وأن يفرض عليها قرارات أحادية الجانب وسياسات لا تلتقي مع مصالحها الوطنية, موضحا أنه من الطبيعي أن يتضامن هذا العدد الكبير من الدول مع سوريا ضد العقوبات. وقال المعلم "نحن مرتاحون جدا لما تضمنه إعلان الدوحة وخطة عمل الدوحة".
 
وفي إشارة للإصلاحات المقترحة لمجلس الأمن الدولي قال المعلم إن اقتراحات الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان تتحدث عن توسيع مجلس الأمن ليصبح عدد أعضائه 24 بما في ذلك أربع دول دائمة هي اليابان وألمانيا والبرازيل والهند وأضيف لها جنوب أفريقيا.
 
وقال إن كل قارة تناقش حاليا بمفردها كيف تنظر إلى هذا الخيار لأن كل شعوب العالم تتطلع إلى تمثيل في مجلس الأمن.
 
وقال إن دول المجموعة العربية لا يوجد لها مقعد دائم في المجلس, مضيفا "يجب أن يكون لها مقعد دائم سيما أن معظم أعمال مجلس الأمن تنصب على الشرق الأوسط".
 
وأكد المعلم أن أي إصلاح يجب أن ينطلق من ديمقراطية الأمم المتحدة ومن حسن تمثيلها لشعوب العالم فلا يمكن أن ينحصر مجلس الأمن في عالم الغرب فقط بل يجب أن يتم تمثيل المجموعة العربية والمجموعة الإسلامية في مجلس الأمن.
 
وقال إن قمة الجنوب لا تدعم دولا معينة ولكنها تدعم خيارا وهذا الخيار يلتقي مع تطلعات الشعوب النامية, وهو أن يكون لها تمثيل في مجلس الأمن.
ـــــــــــــــ
الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة