فرنسا تحتفل بالذكرى الستين للحرب العالمية الثانية   
الاثنين 1423/6/11 هـ - الموافق 19/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

احتفل مقاتلون سابقون ومسؤولون من فرنسا وكندا وبريطانيا اليوم في منطقة الساحل الفرنسي الشمالي بالذكرى الستين لهجوم فاشل شنه الحلفاء على النازيين في الحرب العالمية الثانية عام 1942. وبدأ الحفل بزيارة لمقبرة دفن فيها 707 جنود كنديين قتلوا في المعركة.

يذكر أن هجوم الـ 19 من أغسطس/ آب 1942 الذي شنه الحلفاء على دفاعات الألمان في مدينة دايب الفرنسية حدث قبل عامين من هجوم ساحق انتصر فيه الأوروبيون على النازيين في معركة نورماندي.

وقد شارك في الهجوم 6000 جندي و250 سفينة للحلفاء و800 طائرة لاختبار قدرات الجيش الألماني الدفاعية, وللتحضير لهجوم أوسع لفتح الجبهة الغربية. وتلخصت الخطة في أن يغزو الأوروبيون مدينة دايب الفرنسية بغتة ثم يتراجعون إلى بريطانيا.

غير أن الألمان كانوا مستعدين لهذا الهجوم وقتلوا 1400 جندي معظمهم كنديون, وأصيب 1600 آخرون ووقع ألفان آخران في الأسر. وقد عاد إلى بريطانيا كما نصت الخطة فقط 2210 من الجنود الكنديين الـ4963 الذين شاركوا في المعركة.

ولم تكن معركة دايب فاشلة تماما بالنسبة للحلفاء, لأنهم عرفوا من خلالها أن دفاعات الألمان قوية لا تؤخذ بهجوم مباشر. ولم يكرر الحلفاء نفس الخطأ في الهجوم الساحق الأخير بمدينة نورماندي الذي انتصر فيه الحلفاء الأوروبيون على النازيين الألمان الذين كانوا يسيطرون على معظم أرجاء القارة الأوروبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة