جمعية رعاية الملونين الأميركية تهاجم الرئيس بوش   
الاثنين 1422/4/18 هـ - الموافق 9/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش
شن رئيس الجمعية القومية لرعاية الملونين هجوما حادا على الرئيس الأميركي جورج بوش لسجله في مجال حقوق الإنسان بعد أشهر قليلة من تسلمه منصبه، كما انتقد بعض الوزراء في الإدارة الجديدة
بسبب مواقفهم المعارضة للحقوق المدنية وحقوق الجماعات العرقية.

وانتقد رئيس الجمعية خوليان بوند في خطاب ألقاه أمام 4500 شخص حضروا الاجتماع السنوي للجمعية، بشدة محاولة الرئيس بوش استرضاء المجموعات اليمينية المتعصبة للبيض.

وهاجم بوند في الشهر الأول من توليه رئاسة الجمعية القومية لرعاية الملونين بالتحديد وزيرة الداخلية غيل نورتن ووزير العدل جون آشكروفت بسبب سجلهما السابق في مجال الحقوق المدنية.

وقال إن بوش الذي وعد بأميركا موحدة وليست مقسمة اختار وزيرا للداخلية امرأة عارضت قانونا يحظر السلوك العنصري في مجال المنح الدراسية، كما رفضت الدفاع عن برنامج تدعمه الدولة ويحقق العدل في التجارة.

وفي انتقاده لمواقف آشكروفت المعارضة للحقوق المدنية وحقوق الجماعات العرقية، قال إنه حال دون ترشيح أول قاض أسود للمحكمة الفدرالية العليا في ميسوري، كما أنه غير مؤمن بالعديد من الحقوق المدنية التي يحتم عليه منصبه ترسيخها.

وتطالب الجمعية الحقوقية بتحسين العلاقات بين الأعراق المختلفة بالولايات المتحدة في مجالات العدالة القضائية والتنمية الاجتماعية والاقتصادية والرعاية الصحية.

ويقابل الرئيس بوش بشكوك كبيرة من جانب المجتمع الأميركي الأسود الذي أيد آل غور بأغلبية مطلقة أثناء الانتخابات الرئاسية الأخيرة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. يشار إلى أن بوش لم يتلق دعما كبيرا من الأقليات العرقية في الولايات المتحدة.

ويعد البعض تعيين بوش لكل من كولن باول وزيرا للخارجية وكندوليزا رايس على رأس مجلس الأمن القومي -وهما أسودان- بادرة حسن نية تجاه الأميركيين السود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة