إقليم كوسوفو يحذر من التسويف الدولي لحل قضيته   
الجمعة 1428/5/23 هـ - الموافق 8/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:18 (مكة المكرمة)، 16:18 (غرينتش)

 رئيس كوسوفو سيجديو فاتمير ورئيس وزرائه عاجم سيكو طالبا بحل سريع لأزمة الإقليم (رويترز- أرشيف)
أعلن زعماء إقليم كوسوفو رفضهم أي تأجيل لقضية استقلال الإقليم عن صربيا، داعين الدول الكبرى إلى دعم الخطة التي وضعتها الأمم المتحدة بهذا الخصوص.

فقد طالب رئيس الإقليم سيجديو فاتمير وبعد لقاء جمعه اليوم في بريشتينا بمسؤول أممي كبير، بمواصلة الآلية المقترحة في مجلس الأمن الدولي لتمهيد الطريق أمام استقلال كوسوفو، في حين حذر رئيس الوزراء عاجم سيكو من مغبة "المماطلة أو التسويف" في إيجاد حل للأزمة.

وقال في تصريح لوسائل الإعلام اليوم الجمعة "نناشد المحتمع الدولي إقرار حل سريع بخصوص كوسوفو أو أن يتركونا نتابع طريقنا إذ لا يمكننا الانتظار أكثر من ذلك, فكل يوم من التأخير والتأجيل يزيد الإحباط وفقدان المصداقية بقيادة كوسوفو فضلا عن فقدان الثقة بالمجتمع الدولي".

جاء ذلك في أعقاب فشل قمة الدول الثماني التي عقدت في مدينة هايلينغدام بألمانيا في التوصل إلى موقف مشترك بالنسبة للوضع المستقبلي لإقليم كوسوفو وإرجائها أي قرار بهذا الخصوص، رغبة منها لإفساح المجال أمام المزيد من المباحثات كما ورد في وثيقة ألمانية صدرت عن القمة.

فبينما تؤيد الولايات المتحدة ومعظم الدول الأوروبية مقترحا أمميا باستقلال الإقليم عن صربيا، تعارض روسيا هذا الموقف وتعتبره خطرا على الأمن الإقليمي.

وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قد ذكر في تصريح له أمس أن القمة اقترحت على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين منح كل من صربيا وإقليم كوسوفو مهلة ستة أشهر للتوصل إلى أتفاق مشترك، وفي حال فشل ذلك يتم تنفيذ الاقتراح الأممي بشأن الإقليم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة