صحيفة أميركية: كيف سترد إيران في حالة نشوب الحرب؟   
الجمعة 17/6/1429 هـ - الموافق 20/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:30 (مكة المكرمة)، 10:30 (غرينتش)

المحللون العسكريون يحذرون من عواقب مهاجمة إيران على المصالح الأميركية بالعراق وأفغانستان ومنطقة الخليج (الفرنسية-أرشيف)

نسبت صحيفة أميركية لمحللين عسكريين تحذيرهم من العواقب الوخيمة لأي حرب تشنها واشنطن على إيران, مشيرين في الأساس إلى الخطر البالغ الذي ستمثله الشبكات الإيرانية في العراق وأفغانستان على المصالح الأميركية في كلا البلدين.

كريستيان ساينس مونيتور قالت إن الضغط يتزايد على طهران بعد موافقة الأوروبيين هذا الأسبوع على فرض عقوبات جديدة عليها وتلويح الرئيس الأميركي جورج بوش بإجراءات أكثر صرامة, فسرها البعض على أنها تعني "اللجوء لضربات عسكرية" في حالة إصرار إيران على تحدي إرادة المجتمع الدولي بشأن برنامجها النووي.

لكن المحللين العسكريين حذروا من العواقب الوخيمة لأي عمل عسكري ضد إيران على المصالح الأميركية بالعراق وأفغانستان بل وفي منطقة الخليج.

فذكروا أن طهران قد ترد عبر وسائل غير مألوفة توجه فيها موجات كثيفة من الصواريخ على أهداف ومصالح أميركية بالمنطقة, كما أنها قد تدفع حلفاءها في المنطقة كحزب الله في لبنان إلى الدخول في معركة مع الأميركيين.

ونسبت الصحيفة للخبير في المركز السويدي لدراسات التهديدات غير المألوفة التابع لكلية الدفاع السويدية في ستوكهولم ماغنوس رانستورب قوله إن إحدى أهم القضايا, حسب المخابرات الأميركية تكمن في أن التنبؤ برد إيران قد يكون أصعب من التنبؤ بتهديدات تنظيم القاعدة.

(الفرنسية-أرشيف)
رانستورب شكك في قدرة الغرب على التغلب على تداعيات أي هجوم يشن على إيران, قائلا "إنكم إن هاجمتم إيران فستطلقون العنان لسيل من ردات الفعل الغاضبة داخل إيران مما سيعزز التأييد الذي تحظى به القوات الثورية".

أما خارجيا فإنه يتصور أن تكون الحرب وبالا على المنطقة, بل يعتقد أن مهاجمة إيران ستكون بداية لانهيار الهيمنة الغربية.

ويعتقد عدد من القادة العسكريين الأميركيين أن إيران لن تمثل خطرا عسكريا يذكر على الولايات المتحدة, فيقول الأميرال المستقيل وليام فولون, الذي يعارض علنا شن هجوم على إيران "علينا أن نكون جادين, فهؤلاء القوم (القوات الإيرانية) هم مجرد نمل يمكننا سحقهم متى ما حان وقت ذلك".

لكن الإيرانيين الذين يبلغ عدد قواتهم المسلحة المهنية أكثر من نصف مليون يتبجحون بأن بإمكانهم إسداء ضربات موجعة للأميركيين.

وقد صرح قائد القوات المسلحة الإيرانية الجنرال غلام علي راشد أواخر شهر مايو/أيار أن بإمكان إيران أن "تصفع المعتدي الأميركي عبر استخدام وسائل لا يمكنه التنبؤ بها".

وذهب مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي إلى أبعد من ذلك فقال إن على واشنطن أن تعلم أنها إذا هاجمت إيران فستتعرض مصالحها في جميع أنحاء العالم للأذى لأن الأمة الإيرانية سترد لها الصاع صاعين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة