تقلص دعم إريتريا للشباب الصومالية   
الثلاثاء 27/8/1433 هـ - الموافق 17/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:29 (مكة المكرمة)، 14:29 (غرينتش)
إريتريا متهمة بدعم حركة الشباب الصومالية بالسلاح والمال (الفرنسية)

قال تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة إن حكومة إريتريا قلصت دعمها لحركة الشباب المجاهدين الصومالية بسبب الضغوط الدولية التي مورست عليها في هذا الشأن.

وأضاف تقرير مجموعة الأمم المتحدة للمراقبة بشأن الصومال وإريتريا والمكلفة بالتحقيق في انتهاكات حظر السلاح المفروض على البلدين أنها لم تعثر علي أي دليل على وجود دعم إريتري مباشر لحركة الشباب الصومالية خلال العام الماضي.

واعتبر التقرير المزمع نشره هذا الأسبوع أن تقلص الدعم الإريتري يأتي كذلك نتيجة الخلافات المتصاعدة بين سلطات أسمرا وقيادة حركة الشباب الصومالية.

وأضاف في المقابل أن حكومة أسمرا ما زالت تخرق قرارات مجلس الأمن الدولي المتعلقة بالمسألة, وما زالت تؤثر سلبا في المنطقة عبر زعزعة الاستقرار.

وقدم التقرير ما قال إنها أدلة على تورط السلطات الإريترية في نشر جماعات إثيوبية متمردة عبر الأراضي الصومالية, وبيع أسلحة لشبكات تهريب في السودان تتعامل مع تجار أسلحة فلسطينيين.

وتصر إريتريا على رفض جملة الاتهامات الموجهة إليها, وتطالب بتغيير أعضاء اللجنة الأممية الذين تقول إنهم منحازون لإثيوبيا التي خاضت معها حربا انفصالية طويلة انتهت بإعلان أسمرا استقلالها عنها عام 1993.

وكان مجلس الأمن الدولي قد فرض خلال العام 2009 حظرا للسلاح على البلدين بسبب تقارير أمنية تؤكد دعم إريتريا لحركة الشباب الصومالية -التي يصنفها الغرب ضمن الحركات الأصولية المتشددة- بالمال والسلاح، وهو ما تنفيه إريتريا باستمرار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة