تأهل بارغواي بعد قلبه خسارته أمام سلوفينيا إلى فوز   
الأربعاء 1423/4/1 هـ - الموافق 12/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
سانتا كروز و كونيزا يحتفلان بتسجيل هدف لبارغواي في مرمى سلوفينيا

قلب منتخب باراغواي خسارته بنتيجة صفر-1 أمام سلوفينيا إلى فوز 3-1 ليتأهل إلى الدور الثاني وتخرج جنوب أفريقيا-بعد خسارتها أمام إسبانيا- في المباراة ضمن الجولة الثالثة من المجموعة الثالثة من بطولة كأس العالم.

وسجل أهداف منتخب باراغواي الثلاثة كل من نيلسون كويفاس في الدقيقة 73 وخورخي كامبوس في الدقيقتين 66 و84، أما هدف سلوفينيا الوحيد فسجله ميلينكو أسيموفيتش في الدقيقة 45.

كوفيس يسجل هدف بارغواي الثالث الذي أهل فريقه للدور الثاني

واستفادت بارغواي - كانت بحاجة إلى الفوز بفارق هدفين و خسارة جنوب أفريقيا لتتأهل- من فوز إسبانيا على جنوب أفريقيا 3-2 في نفس التوقيت, فنجحت في قلب خسارتها إلى فوز رغم أنها لعبت منذ وقت مبكر بعشرة لاعبين بعد طرد كارلوس باريديس, لتنتزع المركز الثاني في المجموعة من جنوب أفريقيا وملحقة الخسارة الثالثة على التوالي بسلوفينيا.

مباراة مثيرة
وجاءت المباراة منذ بدايتها مثيرة حيث سعى لاعبو منتخب بارغواي إلى تسجيل هدف مبكر، بالمقابل حاول لاعبو سلوفينيا تحقيق فوزهم الأول بعد تلقيهم خسارتين في مباراتيهم الأوليين.

ولم يشهد النصف الأول من الشوط الأول فرصا كثيرة على المرميين, وأول محاولة كانت سلوفينية في الدقيقة التاسعة عبر أسيموفتيش الذي نفذ ركلة حرة فمرت كرته على يمين المرمى, ورد عليه سانتا كروز بعد ثوان قليلة عندما ارتقى لكرة من ركلة حرة أيضا وحولها برأسه قريبة جدا من القائم الأيمن.

وتلقت جهود منتخب بارغواي ضربة مبكرة عندما حصل باريديس على الإنذار الثاني وطرد من الملعب في الدقيقة الـ22ليعطي منافسه تفوقا عدديا يصعب من مهمته.

هدف سلوفيني
أسيموف سعيد بتسجيله هدف لسلولفينيا في مرمى بارغواي
وأطلق فارينغا كرة صاروخية في الدقيقة 42 أبعدها الحارس السلوفيني بصعوبة إلى ركلة ركنية من الجهة اليمنى, ثم انطلق السلوفينيون بهجمة مرتدة وسدد أوستيريتش كرة أبعدها حارس بارغواي تشيلافيرت قبل أن يقوم سيمورتيتش في الدقيقة 43 بمجهود فردي ويسدد كرة أبعدها تشيلافيرت أيضا ببراعة إلى ركنية من الجهة اليمنى.

وقام أسيموفيتش بمجهود فردي في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع فاخترق المنطقة وتخطى غامارا وسدد كرة اصطدمت بتشيلافيرت وتحولت داخل الشباك مسجلا هدف الفريق الأول.

مالديني يقود فريقه إلى بر الأمان
ونزل المنتخب السلوفيني بقوة في الشوط الثاني محاولا الاستفادة من النقص العددي لدى منافسه وهدد المرمى مبكرا عبر كرة من أوستريتش ارتمى عليها تشيلافيرت في الدقيقة الأولى.

مدرب بارغواي الإيطالي مالديني نجح بامتياز في قيادة فريقه إلى الدور الثاني
وفي الدقيقة الـ50 تحمل تشيلافيرت عبئا كبيرا وأطلق رودونيا كرة قوية من الجهة اليسرى نجح الحارس في إبعادها , ثم كاد خروجه من منطقته يكلفه غاليا عندما أخفق في السيطرة على كرة انتزعها منه أوستريتش قبل أن يبعدها أحد المدافعين من أمامه في اللحظة المناسبة في الدقيقة 52, صد بعد ذلك كرة قوية من كانيزا، وأفلتت مرماه من هدف محقق بعد دقيقة لأن كرة أسيموفيتش ارتطمت بالعارضة.

كامبوس سعيد بتسجيله الهدف الثاني
وفي الدقيقة 66، انفرجت أسارير المدرب الإيطالي تشيزاري مالديني عندما أدرك كويفاس بديل كاردوزو هدف التعادل بكرة بيسراه على يسار الحارس.

وفي الدقيقة 77، وضع كامبوس منتخب بلاده على الطريق الصحيح نحو التأهل بتسجيله الهدف الثاني عندما سدد كرة من خارج المنطقة على يسار الحارس الذي ارتمى عليها دون جدوى.

وسدد حارس بارغواي تشيلافيرت كرة حرة في الدقيقة الثمانين من نحو 30 مترا لكن نظيره دافانوفيتش تصدى لكرته ببراعة وأبعدها فارتطمت بالعارضة وخرجت حارما إياه من أن يصبح أول حارس في تاريخ النهائيات يسجل هدفا في المونديال.

وتساوى المنتخبان في عدد اللاعبين بعد طرد ناستيا بديل أسيموفيتش لنيله بطاقة حمراء في الدقيقة 81. وأهدر سانتا كروز فرصة ذهبية في الدقيقة 83 عندما تابع كرة وصلته من الجهة اليمنى وعلى بعد أمتار قليلة من الحارس على يمين المرمى مباشرة, لكن كويفاس نفذ المهمة بدلا منه في الدقيقة 84 بعدما سار بالكرة على حدود المنطقة متجاوزا أكثر من لاعب وأطلقها بيسراه اصطدمت بالعارضة وتحولت داخل الشباك مسجلا هدف التأهل الثمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة