واشنطن تعترف بسقوط مدنيين في قصفها جنوب أفغانستان   
السبت 1423/4/26 هـ - الموافق 6/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الجنرال الأميركي دان ماكنيل يتحدث للصحفيين وبجانبه وزير الخارجية الأفغاني عبد الله في كابل
أعلن قائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال دان ماكنيل اليوم السبت أن التحقيق المبدئي في غارة أميركية على إحدى القرى جنوب أفغانستان في الأول من الشهر الحالي أثبت سقوط ضحايا من المدنيين، متعهدا بإجراء تحقيقات رسمية أخرى في الحادث لتجنب تكراره.

وقال ماكنيل في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الأفغاني عبد الله عبد الله بالعاصمة الأفغانية كابل عقب عودة فريق تحقيق أميركي أفغاني مشترك من منطقة الحادث "خلصنا إلى سقوط ضحايا من المدنيين. سنبدأ تحقيقات رسمية شاملة لنحدد سبب ذلك وما يمكن عمله أو تنفيذه لضمان عدم تكرار ذلك".

ونقل قائد القوات الأميركية عن مسؤولين أفغان قولهم إن 48 شخصا قتلوا وجرح 117 آخرون في القصف على القرية الأفغانية الواقعة بإقليم أروزغان والتي كان سكانها يحتفلون بإقامة عرس.

وأكد ماكنيل أن طائرات "بي 52" و"سي 130" الأميركية شاركت في هذا القصف الذي وقع في مسقط رأس زعيم حركة طالبان السابق الملا محمد عمر، مشيرا إلى أنه كان هناك دليل على أنها تعرضت لإطلاق نيران. لكن قرويين أفغانا وشهود عيان قالوا إنهم كانوا يطلقون النار في الهواء ابتهاجا وفقا لتقاليد البشتون في احتفالات الزواج.

من جانبه أوضح وزير الخارجية الأفغاني عبد الله عبد الله أن التحقيق ربما يستغرق بعض الوقت. وقال بلغة الداري المحلية إنه "يجب إجراء تحقيق مناسب لمنع وقوع مثل هذه الحوادث مرة أخرى".

وقد عاد المحققون -وهم خمسة أميركيين وسبعة مسؤولين أفغان- إلى كابل اليوم من قرية كاكراكاي جنوب ولاية أروزغان التي وصلوا إليها الأربعاء لإلقاء الضوء على الحادث. وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) لدى وصول الفريق إن المحققين الأميركيين وجدوا آثار دماء ولاحظوا حدوث أضرار مادية لكنهم لم يروا جثثا ولا قبورا, وطلبوا من السلطات السماح لهم برؤية الجثث.

وأعرب الرئيس الأميركي جورج بوش أمس الجمعة في اتصال هاتفي بالرئيس الأفغاني حامد كرزاي عن "حزنه العميق" لوفاة مدنيين، وقال إنه يأمل ألا تقع مثل هذه الحوادث مرة أخرى.

يشار إلى أن مئات المدنيين الأفغان لقوا مصرعهم منذ بدء الحملة التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان على ما تسميه الإرهاب في أكتوبر/تشرين الأول 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة