البرلمان الروسي يقر قانونا لتشديد القيود على المهاجرين   
الجمعة 1423/4/4 هـ - الموافق 14/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إحدى جلسات البرلمان الروسي (أرشيف)
أيد البرلمان الروسي مشروع قانون يعيد تحديد وضع المهاجرين في روسيا في خطوة تهدف إلى منع تدفق المزيد من المهاجرين غير القانونيين إلى البلاد. ويتطلب مشروع القانون كذلك تصديق المجلس الفدرالي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين كي يتحول إلى قانون.

وقال النائب في البرلمان نيكولاي أوفتشيننكو إن مشروع القانون الجديد -الذي سيحل محل تشريع سابق صدر في العهد السوفياتي- سينظم حركة المهاجرين واستقدام العمالة الأجنبية التي تسبب للبلاد مشاكل جمة.

لكن الناشط في حقوق الإنسان ليف ليفنسون أكد أن القانون الجديد سيعزز الفساد بين الموظفين لأنه سيشدد شروط الإقامة على الأجانب الذين سيضطرون لدفع المزيد من الرشى لاستكمال معاملاتهم، مؤكدا أنه لن يساعد أبدا على القضاء على مشكلة العمالة الزائدة.

كما حذرت جماعات حقوق إنسان أخرى من أن القانون الجديد يصل إلى مستوى إعلان حرب على المهاجرين. وتقول المنظمة الدولية للهجرة إن عدد المهاجرين غير القانونيين في روسيا يتراوحون بين 1.5 و15 مليونا.

اللاجئون الشيشان

لاجئة شيشانية وأطفالها يتناولون غداءهم داخل معسكر للاجئين في أنغوشيا (أرشيف)

من جهة أخرى أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أن المسؤولين الروس أكدوا لها أنهم لن يرغموا اللاجئين الشيشان في جمهورية أنغوشيا المجاورة على العودة إلى ديارهم بالقوة.

وقال المتحدث باسم المفوضية كريس جانوسكي في مؤتمر صحفي بجنيف إن المفوضية تعتقد أن عددا قليلا جدا من اللاجئين الذين فروا من بلادهم قبل ثلاث سنوات يرغبون في العودة إلى الشيشان في هذه المرحلة. وأضاف أن اللاجئين الشيشان أبلغوا المفوضية أنهم يخشون العودة إلى ديارهم خوفا من انتهاكات القوات الروسية لحقوق الإنسان هناك.

يشار إلى أن معسكرات اللاجئين في أنغوشيا تؤوي حوالي 150 ألف لاجئ شيشاني فروا من الحرب الدائرة هناك. ويعيش هؤلاء اللاجئون في ظروف صعبة للغاية وتسعى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين لإعادتهم إلى ديارهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة