"المرابطون" يعزل أميره ويتبرأ من تنظيم الدولة   
الأربعاء 1436/10/6 هـ - الموافق 22/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:57 (مكة المكرمة)، 16:57 (غرينتش)

الجزيرة نت-خاص

أعلن تنظيم "المرابطون" -الذي ينشط شمال مالي والصحراء الكبرى- عزل أميره الحالي عدنان أبو الوليد الصحراوي، وتنصيب المختار بلمختار المكنى بخالد أبو العباس أميرا جديدا، كما أعلن تبرؤه من تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال التنظيم في بيان -حصلت الجزيرة نت على نسخة منه - إنه يتمسك ببيعته تنظيم القاعدة، ويتشبث بمنهج زعيمه ومؤسسه أسامة بن لادن، "منهج أهل السنة والجماعة بعيدا عن الغلو والإرجاء".

وأعلن التنظيم أن مجلس الشورى فيه اجتمع "وقرر تنصيب الشيخ المجاهد خالد أبو العباس أميرا على المرابطين".

ولم يتطرق البيان إلى مصير أمير التنظيم السابق عدنان أبو الوليد، الذي أعلن قبل أشهر بيعته تنظيم الدولة الإسلامية وخليفتها أبو بكر البغدادي، وهو القرار الذي رفضه بلمختار حينها بوصفه رئيسا لمجلس شورى "المرابطون"، وأعلن تمسكه ببيعة أمير القاعدة أيمن الظواهري.

وأشار بيان تنظيم "المرابطون" إلى التبرؤ من تنظيم الدولة الإسلامية، واصفا تصرفاته بالمخالفات الشرعية، وقال "نبرأ إلى الله تعالى مما صنعت دولة البغدادي وروافدها من اجتهادات ومخالفات غير شرعية في تفريق صفوف المجاهدين وسفك دماء المسلمين المعصومة".

كما دعا التنظيم القبائل المتناحرة في منطقة أزواد (شمال مالي) إلى نبذ الخلاف "والرجوع إلى الحق والتوحد عليه وتوجيه أسلحتهم إلى المحتل الفرنسي وأعوانه وقتالهم".

ودعا التنظيم مَن سمّاهم المجاهدين في شتى أنحاء العالم "للتوحد تحت كلمة واحدة وراية واحدة لاستعادة الخلافة الراشدة".

وتأسس تنظيم "المرابطون" في أغسطس/آب 2013 بعد اتحاد تنظيمي "جماعة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا"، و"جماعة الملثمون"، وتعاقب على قيادته ثلاثة أمراء: أبو بكر المصري وأحمد ولد العامر وعدنان أبو الوليد الصحراوي، وقد قتل اثنان منهم، بينما قرر مجلس الشورى عزل الثالث وتنصيب الأمير الجديد المختار بلمختار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة